الأسد يرد على قصف غربي في اللاذقية ويسقط طائرة روسية والدفاع الروسية: فقدنا الاتصال مع "إيل - 20" في أجواء حميميم

18.أيلول.2018
طائرة أيل 20 الروسية
طائرة أيل 20 الروسية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، أن قاعدة "حميميم" الجوية الروسية في سوريا فقدت مساء يوم 17 سبتمبر، الاتصال مع طاقم الطائرة الروسية " إيل -20"، في وقت تؤكد مصادر محلية أن الدفاعات الجوية التابعة للنظام هي من أسقطتها.

وقالت وزارة الدفاع في بيان: "في السابع عشر من سبتمبر في حوالي الساعة 11.00 بتوقيت موسكو، أثناء العودة إلى القاعدة الجوية "حميميم" فوق البحر الأبيض المتوسط وعلى بعد 35 كيلومترا من السواحل السورية فقد الاتصال بطاقم الطائرة الروسية " إيل — 20".

وأضافت الوزارة :" لحظة انقطاع الاتصال بطائرتنا كانت 4 طائرات من طراز إف 16 تهاجم اللاذقية السورية. إضافة لذلك سجلت راداراتنا إطلاق صواريخ من على متن الفرقاطة الفرنسية (أوفيرن) المرابطة في المنطقة المذكورة عينها".

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على وقوع هجمات صاروخية في سوريا، وبيان وزارة الدفاع الروسية، بشأن فقدان طائرة استطلاع طراز "إيل — 20"، مساء أمس الاثنين 17 سبتمبر / أيلول.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، ردا على طلب تعقيب من "سبوتنيك" اليوم الثلاثاء 18 سبتمبر / أيلول: "نحن لا نعلق على تقارير من الخارج، في إشارة إلى تقرير وزارة الدفاع الروسية عن الهجمات في سوريا وفقدان طائرة استطلاع وعلى متنها طاقمها المكون من 14 شخصا".

وقالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، إن وسائل مراقبة الأجواء الروسية سجلت مساء 17 سبتمبر إطلاق صواريخ من فرقاطة فرنسية من البحر الأبيض المتوسط، باتجاه مواقع النظام السوري بريف اللاذقية.

وقال الإعلام التابع لنظام الأسد أن قصفا استهدف مؤسسة الصناعات التقنية في مدينة اللاذقية، مشيرا إلى أن مصدره لم يتضح حتى الآن، وادعى نظام الأسد أن الدفاعات الجوية التابعة له اعترضت "صواريخ معادية" قادمة من عرض البحر باتجاه مدينة اللاذقية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة