اغتيال أربعة ضباط وعناصر تابعين للأسد بريف درعا

21.كانون1.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

اغتال مجهولون أربعة عناصر تابعين لنظام الأسد وأجهزته الأمنية في ريف درعا، عبر إطلاق النار عليهم بشكل مباشر.

وقال ناشطون إن مجهولون النار أطلقوا على "ضابط في الأمن العسكري ومسؤول قسم الدراسات في الريف الغربي"، في بلدة سحم الجولان، ما أدى لمقتله، برفقة عنصر في الفرقة الرابعة التابعة لنظام الأسد.

وفي مدينة داعل أطلق مجهولون النار على المساعد أول في المخابرات الجوية المدعو "أبو اسكندر"، ما أدى لمقتله مع مرافقه.

ويعد "أبو اسكندر" مسؤولا عن حاجز مفرزة المخابرات الجوية وسط مدينة داعل.

وكان قسم الجنايات والجرائم في مكتب توثيق الشهداء في درعا وثق خلال الشهر المنصرم 34 عملية ومحاولة اغتيال أدت إلى مقتل 24 شخصا وإصابة 8 آخرين و نجى 2 من محاولة اغتيالهما.

وأوضح المكتب أن القتلى الذين وثقهم هو على التوزع التالي: 18 مقاتل في صفوف فصائل المعارضة سابقا، بينهم 11 ممن التحق بصفوف قوات النظام بعد سيطرته على محافظة درعا في شهر آب / أغسطس 2018.

ونوه المكتب إلى أن 22 عملية اغتيال من خلال إطلاق النار المباشر واستخدام العبوات الناسفة و 2 عملية من خلال الإعدام الميداني بعد الخطف، لم يستطع تحديد المسؤولين عنها.

ومن إجمالي جميع عمليات و محاولات الاغتيال التي وقعت، وثق المكتب: 26 عملية ومحاولة اغتيال في ريف درعا الغربي، و 7 عملية ومحاولة اغتيال في ريف درعا الشرقي، و 1 عملية و محاولة اغتيال في مدينة درعا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة