اشتباكات بين النصرة وجيش الثوار بريف اعزاز بحلب.. وأمريكا تنفي اختطاف عناصر قامت بتدريبهم

31.تموز.2015

اشتباكات عنيفة جدا بين جيش الثوار التابع للجيش الحر وجبهة النصرة في قرية الشوارقة بريف اعزاز بمحافظة حلب بعد قيام الأخيرة بالهجوم على مقرات جيش الثوار أدت لسقوط قتلى وجرحى من الطرفين وخسائر في العتاد والآليات، وذكر ناشطون عن قيام طيران التحالف بشن غارات جوية على مقرات لجبهة النصرة في مدينة اعزاز، في حين لم يتسنى لنا التأكد أن هذه الغارات مرتبطة بالاشتباكات الدائرة بين الطرفين


تأتي هذه التطورات بعد إعتقال جبهة النصرة لقائد الفرقة 30 التابعة للجيش الحر العقيد نديم التركماني و16 عنصرا مع 3 عناصر تابعين لجيش الثوار بعد دخولهم من معبر باب السلامة، ويبدو أن التهمة الموجهة لهم هي تلقي السلاح والتدريب من قبل الغرب وأمريكا، حيث ذكر ناشطون عن قيام قوة مدججة للنصرة عند مفرق سجو بريف إعزاز بإيقاف سيارتهم واعتقالهم أثناء عودتهم من اجتماع يهدف للتنسيق مع فصائل أخرى بخصوص قتال تنظيم الدولة.


إلى ذلك نفت وزارة الدفاع الأميركية الخميس خطف جبهة النصرة في سورية لمقاتلين شاركوا في برنامجها لتدريب المقاتلين السوريين، خلافا لما ذكره المرصد السوري لحقوق الانسان، ونفت المتحدثة باسم البنتاغون اليسا سميث أن يكون أي من المخطوفين من بين المقاتلين الذين شاركوا في برنامج وزارة الدفاع لإعدادهم لمقاتلة تنظيم الدولة.


والجدير بالذكر أن العقيد نديم حسن التركماني من أبناء مدينة منبج الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة بريف حلب، وانشق عن النظام بتاريخ 24-10-2012، أما جيش الثوار فقد تم الإعلان عن تشكيله بتاريخ 3/5/2015، ويقاتل في عددا من معاركه ضد تنظيم الدولة جنبا على جنب مع قوات الحماية الشعبية الكردية وقد شارك في السيطرة على مدينة تل ابيض وعين عيسى بريف الرقة، كما أنه يقاتل على عدة جبهات ضد النظام بريف حمص وحلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة