استشهاد واعتقال العشرات من أبناء الجنوب السوري أثناء محاولتهم الوصول للشمال المحرر

13.آب.2020

سقط العديد من الشبان بحقل ألغام في الشمال السوري أثناء محاولتهم الفرار من مناطق سيطرة نظام الأسد نحو المناطق المحررة في الشمال السوري.

وقال ناشطون إن حوالي خمسون شابا معظمهم من أبناء محافظتي درعا وريف دمشق حاولوا الفرار من مناطق سيطرة نظام الأسد هربا من الخدمة العسكرية الإلزامية، وهربا من تسلط ميليشيات الأسد، سقطوا في حقل ألغام في منطقة براد الواقعة غرب قريتي نبل والزهراء بريف حلب الشمالي، ما أدى لاستشهاد 7 منهم، مساء أمس الخميس.

وأكد ناشطون أن "رمزي أبازيد" القائد السابق لكتيبة مدفعية سجيل التابعة لفرقة 18 آذار التابعة للجيش الحر وسابقا وأحد أعضاء خلية الأزمة في مدينة درعا كان من بين الشهداء، علما أن "الأبازيد" لم ينضم لميليشيات الأسد بعد اتفاقية التسوية.

وأشارت مصادر عدة إلى أن ميليشيات الأسد سمعت صوت الانفجار وفتحت النار نحو المنطقة، حيث تمكن بعض الشبان من الهرب والوصول إلى منطقة عفرين المحررة، بينما عاد آخرين نحو مناطق سيطرة نظام الأسد واختبأوا فيها، إلا أن ميليشيات الأسد تمكنت من اعتقال غالبيتهم.

ولفتت المصادر إلى أن بعض الشبان وصلوا لمناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، والتي قامت باعتقالهم.

والجدير بالذكر أن عدد كبير من أبناء الجنوب السوري يحاولون الفرار من مناطق سيطرة نظام الأسد، نظرا لخوفهم من الخدمة العسكرية الإلزامية في صفوفه، وبسبب تسلط أجهزة الأسد الأمنية، فضلا عن سوء الحالة الاقتصادية والمعيشية، في ظل الهبوط الكبير الذي شهدته قيمة الليرة السورية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة