طباعة

استشهاد قيادي في جيش الثورة بدرعا البلد بعبوة ناسفة.. والبنيان المرصوص تتوعد بالمحاسبة

13.كانون1.2017

استشهد ماهر عبدالله المصري "أبو حذيفة الشامي" القيادي في جيش الثورة من فصائل الجبهة الجنوبية التابع للجيش السوري الحر، جراء استهداف سيارته بعبوة ناسفة خلال خروجه من منزله في درعا البلد صباح اليوم.

 

أسس المصري لواء المتوكلون والذي يتبع لجيش اليرموك التابع لإتحاد جيش الثورة, وينتشر اللواء على جبهات درعا المحطة في مدينة درعا, والتي تعتبر من أهم نقاط الرباط في المدينة والقريبة من مواقع قوات الأسد.

 

ونعت غرفة عمليات البنيان المرصوص استشهاد المصري وقالت ووصفته بأنه أحد القادة الميادنين في الغرفة، وقالت أن عملية اغتياله لن تمر بدون محاسبة.

 

وتجدر الإشارة إلى أن المنطقة الجنوبية تشهد عمليات تفجير شبه يومية لخلايا تابعة لتنظيم الدولة وقوات الأسد، طالت العشرات من قيادات الجيش السوري الحر وقضاة وشخصيات ثورية نافذة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير