طباعة

استشهاد طفلين وإصابة آخرين بانفجار لغم من مخلفات النظام بريف درعا

11.كانون2.2021
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

استشهد طفلين وأصيب آخرين بجروح جراء انفجار لغم من مخلفات قوات الأسد على أطراف مدينة الشيخ مسكين بريف درعا الأوسط.

وقال ناشطون إن طفل وطفلة استشهدا على الفور، وأصيب عشرة آخرين بجروح بعضهم بحالة خطرة، جراء انفجار اللغم على أطراف المدينة، وتم نقلهم إلى مشفيي درعا وإزرع الوطني.

وكان طفل قد استشهد قبل يومين جراء انفجار أحد مخلفات قصف سابق لقوات الأسد على السهول المحيطة بمدينة طفس بريف درعا الغربي.

وشهد العشرون من الشهر المنصرم استشهاد طفل وإصابة اثنين آخرين بجروح جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات قوات الأسد في محيط بلدة دير العدس بريف درعا الشمالي، وذلك أثناء بحثهم عن "الفطر".

وتجدر الإشارة إلى أن مناطق متفرقة من دمشق وحلب ودرعا ودير الزور وغيرها من المناطق التي تعرضت لحملات عسكرية سابقة تشهد انفجارات متتالية للسبب ذاته.

وتتعمد ميليشيات النظام المجرم عدم إزالة الألغام والذخائر غير المنفجرة من المناطق التي ثارت ضده، على الرغم من تواجدها في المنطقة منذ فترة طويلة، انتقاماً من سكان تلك المناطق.

تجدر الإشارة إلى أن الآلة الإعلامية التي يديرها نظام الأسد تروج لعودة ما تسميه بالحياة الطبيعية للمناطق والأحياء التي سيطرت عليها بفعل العمليات الوحشية، في الوقت الذي يقتل فيه أطفال المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيات النظام بواسطة مخلفات الحرب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير