ارتفاع كبير بنسبة الولادات القيصرية في المناطق المحررة .. السبب القصف و الرعب

13.آب.2015

تشهد المناطق المحررة في ريف إدلب ، إرتفاعاً كبيراً و ملحوظاً بعدد الولادات القيصيرية ، بعد أن كانت قليلة الحدوث قبل الثورة ، الأمر الذي يسبب أحمال إضافية على العوائل نظراً لغلاء التكلفة ، إضافة إلى تعاظم الخطر للحاجة للمكوث في المشافي المهددة بالقصف من قبل قوات الأسد في أي لحظة .

ووفقاً للإحصائيات التي تمكننا من جمعها فإن نسبة الولادت القيصرية وصلت إلى 65% من نسبة إجمالي الولادات ، و هي نسبة كبيرة مع النسب الطبيعية التي تشير إلى 25% أي أن ولادة قيصرية من أصل أربع ولادات,أما مادياً فالقرق شاسع بين التكلفة المحددة للوالدة القيصيرية و التي تصل كرقم متوسط إلى25 ألف ليرة سورية ، في حين الولادة الطبيعية لاتتجاز الـ8 آلاف ليرة .

بالرغم من أن النساء الحوامل يحتجن الى رعاية خاصة وزيارة دورية لطبيبة مختصة الا أن الوضع في سورية مختلف عن سواها فما بين القصف والنزوح وحالة الرعب التي تصيب المدنيينتعاني النساء الحوامل ما تعاني,حيث يُصبن بحالة خوف وذعر شديد بسبب القصف المستمر من طيران الأسد الذي يقصف بشكل عشوائي.

احدى الأمهات ، التي رزقت مؤخراً بثلاثة توائم ، قالت إنها احتاجت أدوية لتأخير الولادة وبعد فترة تمت الولادة بعملية قيصرية , نظراً لتعرض بلدتها للقصف ولم تستطع تحمل هذا الرعب فاضطروا الى النزوح من مكان الى مكان, وبين القصف و النزوح أصابها تشنج وكانت معرضة للولادة المبكرة ,مما اضطرها لإستعمال ادوية لتأخير الإنجاب.

وأوضحت السيدة أن الولادة القيصرية أرتفعت بشكل ملحوظ , فقد شهدت أثناء ذهابها الى المستشفى 7 ولادات قيصرية بنفس اليوم , عازية السبب للقصف والأوضاع الحالية.

في حين رأت جدة التوائم الثلاث ، أن سبب انتشار حالات الولادات القيصيرية في المناطق المحررة يعود لقصف الطيران والقذائف وحالة الرعب والخوف التي يتعرض لها كل المدنيين فأغلبية الولادات هي قيصرية, أيضاً هناك العديد من الأطفال أستشهدوا بسبب تضيق القصبات بسبب رائحة البارود المتولد عن قصف الطيران,لافتة إلى أن أحفادها التوائم الثلاثة يتلقون علاج لتضيق القصبات.

في حين أوضح الدكتور محمد فراس الجندي ، مشفى السلام التخصصي للامراض النسائية و التوليد في معرة النعمان ، بسبب حالة الرعب التي تصيب النساء الحوامل والتعرض للشدات النفسية زادت نسبة العمليات القيصرية بنسبة 40% (25% النسبة العالمية الطبيعية ) .

وبين أن السبب وراء ارتفاع نسبة الولادات القيصرية بالمقارنة مع الطبيعية يعود لطلب بعض الأشخاص اجراء العمليات القيصرية بهدف عدم الانتظار في المشافي التي تتعرض للقصف,

إضافة إلى حالة الرعب الشديد والخوف التي تصيب النساء الحوامل مما يؤدي لاضطرابات في مسير الولادة والمخاض (المخاض الطويل)وبالتالي الولادة بعملية قيصرية.

وهكذا تسمر حرب النظام ضد شعبه,هذه الحرب التي لم يأمن منها الأطفال وهم في بطون أمهاتهم فاصر النظام الا أن يروا النور على وقع هدير طيرانه وقصف راجماته,هذا ان لم يفارقوا الحياة مع أمهاتهم ليشكوا الى اللهظلماً أصابهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: مهند المحمد

الأكثر قراءة