اتفاق ينهي التوتر بين "الوطنية للتحرير" و"تحرير الشام" شمال إدلب على خلفية تفكيك الأخير لسكة الحديد

02.كانون1.2018

أكدت مصادر ميدانية خاصة لشبكة "شام"، أن التوتر الحاصل بين الجبهة الوطنية للتحرير وهيئة تحرير الشام في منطقة حربنوش قد تم حله، وذلك على إثر اعتقالات متبادلة بين الطرفين بشأن تفكيك الهيئة سكة الحديد في المنطقة.

ووفق المصادر فإن مندوبي الطرفين اتفقا على إنهاء التوتر ووقف أي عمليات تحشيد عسكرية في منطقة حربنوش، إضافة لإخلاء سبيل الموقوفين من قبل الطرفين، و العمل على تلافي الأسباب التي أدت لحدوث الإشكال ومنعها بشكل نهائي.

وكانت أفادت مصادر ميدانية اليوم، أن هيئة تحرير الشام استنفرت قواتها في شمال إدلب، وقامت باعتقال العديد من عناصر فيلق الشام، على خلفية اعتقال مجموعات تقوم بفك سكة الحديد.

ووفق المصادر فإن المجلس العسكري في بلدة حربنوش بريف إدلب والمكون من عدة فصائل، قامت باعتقال اللجنة التي تشرف على عمليات فك سكة الحديد، والتابعة لهيئة تحرير الشام، ما دعا الهيئة للاستنفار واعتقال عناصر من فيلق الشام في المنطقة.

وكانت أصدرت عدد من المجالس المحلية بريفي حلب وإدلب، بياناً مشتركاً أكدت فيه رفضها القاطع لتفكيك "سكة الحديد" التي تربط اللاذقية بحلب والتي تمر عبر هذه البلدات، مع وصول عناصر تابعة لهيئة تحرير الشام للمنطقة لاستكمال ماتقوم به من عمليات تفكيك لخط السكة بالكامل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة