إعلام الأسد يروج .. سبب حالة الوفاة بـ "كورونا" قادمة من لبنان

30.آذار.2020

تناقلت صفحات موالية للنظام ما قالت إنها معلومات تفيد بأنّ سبب حالة الوفاة المعلن عنها من قبل وزارة الصحة التابعة لميليشيات النظام هو شخص من أفراد العائلة قادماً من لبنان.

ورصدت شبكة شام الإخبارية ما تناقلته وسائل إعلام النظام بزعمها أنّ أبن السيدة التي توفيت جرّاء إصابتها بالفايروس قدم مؤخراً من لبنان بطريقة غير شرعية برفقة زوجته التي تبين إصابتها هي الأخرى إذ تخضع للحجز الصحي في مركز الزبداني المخصص لمصابي العاصمة دمشق، بحسب إعلام النظام.

من جانبها تروج وسائل إعلام وصفحات داعمة لنظام الأسد الترويج بأنّ مصدر الفايروس الذي دخل مرحلة الانتشار في مناطق سيطرة النظام هو الأشخاص القادمين من لبنان بطريقة "غير شرعية"، وذلك بهدف إبعاد الشبهة حول الميليشيات الإيرانية التي فشل نظام الأسد حتى في تعليق دخولها.

وسبق أن نشرت وزارة الداخلية في نظام الأسد هددت فيه الشبان القادمين من لبنان بطريقة غير شرعية، مشددة على ضرورة القبض عليهم ووضعهم في مراكز الحجر الصحي التي أعلن عنها نظام الأسد، التي كشفت عن وجود عشرات المحتجزين بداخلها عقب عودتهم من لبنان.

بينما تحدثت مصادر متطابقة عن تعمد نظام الأسد إهمال الحالات التي عمد إلى التخلص منها من خلال زيادة جرعات معينة من الأدوية، ما أدى لوفاتها وسط مخاوف كبيرة من تكرار هذه الممارسات ما ينذر بكارثة تشكل خطراً كبيراً على حياة سكان مناطق سيطرة النظام.

في حين يفشل نظام الأسد في إغلاق معابر حدودية تخضع لسيطرته مع العراق تتوافد منها ميليشيات متعددة الجنسيات لا سيّما الإيرانية التي تعد مصدراً للوباء، في وقت تتناقل وسائل إعلام النظام أنباء تفيذ بإغلاق جميع المعابر البرية أمام حركة القادمين حسب زعمها.

تجدر الإشارة إلى أنّ وزارة الصحة التابعة للنظام أقرت أمس الأحد 29 مارس/ آذار بتسجيل أول حالة وفاة لسيدة إلى جانب ارتفاع عدد الإصابات الذي وصل إلى تسعة، بالمقابل وثقت جهات محلية وقوع عدة إصابات ووفيات في مناطق سيطرة النظام بفايروس كورونا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة