إصابة جديدة بـ "كورونا" في المحرر لشخص قدم من مناطق سيطرة الأسد عبر معابر التهريب

11.آب.2020

أعلن فريق منسقو استجابة سوريا تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد COVID-19 في مدينة دارة عزة غربي حلب، ليرتفع عدد الإصابات المسجلة إلى 46 شخصاً.

وأكد الفريق أن الإصابة الجديدة هي لحالة وافدة من مناطق سيطرة نظام الأسد عبر طرق التهريب على الرغم من الإعلان عن إغلاق المعابر مع النظام.

ودان الفريق بشدة استمرار عمليات التهريب من مناطق سيطرة النظام إلى مناطق شمال سوريا عبر معابر التهريب، وحمّل الجهات المسيطرة على المنطقة مسؤولية ارتفاع أعداد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا COVID-19.

وشدد الفريق على أن الاستهتار الكبير من قبل الجهات المسيطرة بسلامة أكثر من أربع ملايين مدني في المنطقة، مبعث قلق وتستوجب إجراءات أكثر صرامة للتعامل مع تلك الحالات.

ونوه الفريق إلى أن الإعلان عن تسجيل الإصابات بشكل دوري بالمرض يفترض أن يجعل الناس تعي جيداً حجم المخاطر المحدقة بالمنطقة، مؤكدا على أنه لا بد أن يعمل الجميع على وقف الانتشار حتى يتم تخطي المحنة وتجاوز المرحلة الصعبة، وإلا فإن احتمال "الانزلاق نحو المجهول"، بعدم القدرة على احتواء فيروس كورونا، ومواجهة مصير صعب وحينها لا ينفع الندم.

وارتفع بذلك عدد الإصابات الكلي في المناطق المحررة شمال غرب سوريا إلى 46 إصابة.

وتوزعت الإصابات الـ 46 بين مدن وبلدات إعزاز والباب والراعي وعفرين ودارة عزة وأخترين باب الهوى وسرمدا وأطمة والدانا وتفتناز وسرمين وإدلب، بالإضافة لمخيم باب السلامة.

والجدير بالذكر أن التاسع من الشهر الماضي شهد تسجيل أول حالة إصابة بوباء "كورونا"، لطبيب عائد من الأراضي التركية، بعد التأكد من الفحوصات التي أجرت له.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة