إجرام الأسد يصل العالمية ... "صور دمار حمص" تتصدر قائمة أفضل الصور لعام 2018 في مجلة "ناشيونال جيوغرافيك" العالمية

13.كانون1.2018
الدمار بمدينة حمص
الدمار بمدينة حمص

احتلت صور أحياء مدينة حمص السورية المدمرة على يد النظام وحلفائه، الصدارة ضمن قائمة أفضل الصور الملتقطة خلال العام 2018، في مجلة "ناشيونال جيوغرافيك" العالمية.

وظهرت صور أنقاض المدينة العربية الوحيدة في المسابقة، بعنوان "الطريق إلى الخراب"، ونال حي الخالدية الشهير بدماره بسبب الحصار وقصف قوات النظام السوري له، المرتبة الثالثة ضمن فئة الأماكن "Place" من بين فئات الصور الطبيعية الأخرى.

ووثق هذه الصور المصور الألماني كريستيان فيرنر، عندما كان في جولة داخل المدن الرئيسية في سوريا 2018، لصالح مجلة "دير شبيغل" الألمانية.

وعلق فيرنز على هذه المهمة قائلا "عندما دخلت حي الخالدية صدمت، لم أجد دمارًا بهذا الحجم من قبل خلال زيارتي لمدن عدة". وتابع: "لا أصوات للمدينة ولا للسيارات، ولا شيء".

وشرح كيفية التقاطه صورة لحي الخالدية، أنه سأل عسكريًا من جيش النظام موجودًا في المنطقة، إن كان يسمح له بصعود إحدى تلال الركام لالتقاط الصورة من الأعلى، فتمت الموافقة على مسؤولية المصور الشخصية.

تسلق فيرنر ركام منزل سابق كان مليئًا بالمتفجرات، والتقط الصورة قائلًا: "كنت محظوظًا للغاية.. يمكنني تذكر كل شيء بوضوح"، وجاءت هذه الصورة ضمن مجموعة صور لمدن سورية أخرى حملت عنوان "الأنقاض والوهم" للمصور نفسه.

وتعد مدينة حمص من أوائل المدن السورية التي ثارت ضد نظام الأسد عام 2011، وتعرضت للحصار والقصف من قبل قوات النظام وتهجير أهلها منها.

وساهمت الحرب المستعرة التي شنها النظام وحلفائه ضد المدن السوري والشعب السوري، بتدمير جل المدن والمرافق المدنية والتاريخية في سوريا، وحل العديد من المدن لكوم من الدمار، في وقت يقف عاجزاً عن إعادة الحياة لتلك المدن والبلدات التي سيطر عليها بعد أن هجر أهلها ودمر كل مافيها من حياة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة