أولى مراحل التهجير في الغوطة الشرقية تبدأ باتفاق روسي مع فعاليات مدينة حرستا للخروج باتجاه إدلب

20.آذار.2018
آثار الدمار الذي خلفه القصف على مدينة حرستا
آثار الدمار الذي خلفه القصف على مدينة حرستا

أكد " بسام البيروني" رئيس المجلس المحلي في مدينة حرستا لـ شام، توصل الأطراف المعنية في المدينة لاتفاق لخروج المدنيين والمقاتلين في مدينة حرستا باتجاه الشمال السوري خلال أيام، دون أي تفاصيل إضافية عن فحوى الاتفاق وآلياته.

وذكرت مصادر خاصة لـ شام أن اجتماعاً عقد بين الفصائل العسكرية في مدينة حرستا في الغوطة الشرقية مع الجانب الروسي، وتم التوصل لاتفاق على البدء بخروج دفعات من المدنيين والمقاتلين باتجاه الشمال السوري، إضافة لخروج الحالات الإنسانية والمرضى للعلاج.

بدورهم منسقو الاستجابة في الشمال السوري أكدوا لـ شام حصولهم على معلومات ببدء عملية تهجير المدنيين والمقاتلين في مدينة حرستا خلال مدة أربع أيام باتجاه محافظة إدلب، ولفت المصدر إلى أن التجهيزات بدأت لاستقبالهم، حيث قاموا برفع الجاهزية وتجهيز غرف عمليات والتواصل مع المنظمات لتجهيز سيارات الاستقبال والمخيمات المؤقتة في إدلب وحلب.

وكانت تمكنت قوات الأسد وحلفائها بدعم روسي من فصل مدينة حرستا عن باقي مدن وبلدات الغوطة الشرقية وقامت بحصارها من كل المحاور، تلا ذلك تضييق الخناق على المدنيين والقصف المستمر الذي تعرضت له المدينة خلال الحملة الأخيرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة