أوروبا ... نحذف جبهة النصرة من لائحة الإرهاب إن غيّرت إيديولوجيتها وممارساتها

25.كانون1.2014

قال دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى إن بعض الدول الأوروبية على استعداد للتدخل لمحاولة رفع جبهة النصرة عن لائحة الإرهاب الأمريكية إن قامت الجبهة بشكل فوري بتغيير إيديولوجيتها وسياساتها بشكل كلّي، على حد تقديره .

وأوضح الدبلوماسي الأوروبي لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء أن بعض الدول الأوروبية "كانت تعتقد بأن هناك إمكانية لاستيعاب هذه الجبهة وتأهيلها لتصبح فصيل سوري معارض معتدل، لكن الوقت أوشك على النفاذ ولم تُثبت الجبهة أنها على قدر هذه المسؤولية حتى الآن" ، وفق قوله.

وأضاف "كان هناك بصيص أمل بهذا عندما أفرجت الجبهة عن عناصر الأمم المتحدة الفيجيين في هضبة الجولان السورية في آب/أغسطس الماضي، وطالبت فقط بإخراجها من لائحة الأمم المتحدة للمنظمات الإرهابية، واعتبره بعض المسؤولين الأوروبيين هذه المبادرة مؤشر حسن نيّة" لدى التنظيم المحسوب على القاعدة.

وأضاف "قبل سنة، كان هناك قناعة لدى البعض من الأوروبيين بأن الجبهة تحارب النظام السوري ولا تشكل خطراً على الأمن الدولي وأمن المنطقة كحال (داعش) وتنظيمات القاعدة، خاصة بعد إعلانها أن كل عملياتها لن تتجاوز الجغرافيا السورية، ولأن غالبية المقاتلين فيها من السوريين خلافاً لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الذي يعتمد على العنصر الأجنبي بشكل كبير، لكن ما قامت به الجبهة خلال السنة الأخيرة، وإصرارها على الارتباط بالقاعدة وانتهاج نهج متطرف مشابه بشكل أو بآخر لنهج الدولة الإسلامية أقنع غالبية هذه الدول بأن الفكرة التي ناقشوها كانت أقرب للوهم"، على حد تعبيره.

وشدد الدبلوماسي على أن "الفرصة تضاءلت الآن، وأوشكت أن تنتهي، وإن أرادت الجبهة الاستفادة من بعض ما يمكن أن ينقذ مقاتليها، عليها التغيير السريع، ولن تكون مثل هذه الفرصة متاحة بعد شهر أو ربما بعد أيام معدودة" حسب تقديره.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أعلن جبهة النصرة تنظيماً إرهابياً وطالب أعضاء التنظيم بإلقاء أسلحتهم والتفرق فوراً، وأجاز استعمال القوة العسكرية لإجبارهم على الانصياع لهذا القرار.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة