أهالي السويداء يرفضون انطلاق هجمات قوات الأسد من بلداتهم باتجاه درعا

18.حزيران.2018

رفض أهالي ريف السويداء الغربي استخدام قوات الأسد والميليشيات المساندة لها أراضي السويداء في التحضير للهجوم على ريف درعا، بالتزامن مع حالات نزوح للمدنيين من تلك البلدات باتجاه عمق محافظة السويداء خوفا من معارك قادمة.

ويأتي نزوح المدنيين من بلدات الدويرة وتعارة وحران في ريف السويداء بعد وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لقوات الأسد لبلدات ريف السويداء الغربي المتاخمة لريف درعا، وخاصة القريبة من منطقة اللجاة ومدينة بصر الحرير، حيث من المحتمل أن يتم خلال الأيام القادمة شن هجوم من قبل قوات الأسد وميليشياته باتجاه مناطق الثوار انطلاقا من ريف السويداء.

وأكد ناشطون من ريف السويداء خروج عشرات الأهالي والمسلحين التابعين للجان الشعبية في بلدة المزيرعة بريف السويداء الغربي على الطرقات العامة رافضين السماح لأرتال قوات الأسد التمركز في بلداتهم المتاخمة لدرعا، فيما قامت تلك الأرتال باتخاذ طرقات أخرى للوصول لمحيط مطار الثعلة.

كما وشهدت بلدات ريف درعا الشرقي كبصر الحرير وناحتة ومسيكة حركة نزوح ضخمة باتجاه عمق سيطرة الثوار بعد الأنباء التي تحدثت عن وصول تحشدات عسكرية لقَوات الأسد إلى ريف السويداء الغربي.

يذكر أن قوات الأسد وميليشياته تحاول الضغط على الحاضنة الشعبية في محافظة السويداء للمحاولة في استغلالها في المعارك ضد الثوار، والعمل على خلق الفتنة بين سكان محافظة السويداء وأهالي محافظة درعا خاصة عن طريق عمليات الخطف والقتل بين الطرفين، حيث بينت التحقيقات تورط أجهزته الأمنية في غالبية عمليات الخطف والاغتيالات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: ياسر المصري

الأكثر قراءة