أنقرة تهدد وحدات الحماية بشن هجمات عسكرية عليها في منبج في حال لم تنسحب

04.شباط.2018
بكير بوزداغ
بكير بوزداغ

أكدت الحكومة التركية، اليوم الأحد، أن قوتها ستشن عملية عسكرية في مدينة منبج السورية، إذا لم ينسحب منها عناصر وحدات حماية الشعب "واي بي جي"، الذي تقاتلهم في عفرين للأسبوع الثاني.

وقال المتحدث باسم الحكومة، "بكير بوزداغ"، في تصريح لوكالة الاناضول، "في حال لم يخرج هؤلاء من منبج فإننا سندخلها ونواصل طريقنا نحو شرق نهر الفرات".

تأتي هذه التصريحات، بالتزامن مع تواصل لعملية "غصن الزيتون" العسكرية التي أعلنها الجيش التركي بالتعاون مع الجيش السوري الحر ضد الوحدات في مدينة عفرين السورية، منذ 20 الشهر الجاري.

وقالت وكالة الأناضول، إن المدفعية التركية المتمركزة في النقاط الحدودية، نفذت ضربات ضد "مواقع الإرهابيين في منطقة عفرين في إطار عملية غصن الزيتون تركز على الأهداف الواقعة في محيط جبل دارمق".

وقال الجيش التركي إنه تمكن من "تحييد 35 إرهابيا وتدمير 5 مواقع للتنظيمات الإرهابية"، لترتفع الحصيلة إلى "932 إرهابيا منذ انطلاق عملية غصن الزيتون في الـ 20 كانون الثاني/يناير الماضي".

وأفاد المتحدث باسم الحكومة، الى أن عملية "غصن الزيتون"، أسفرت منذ بدايتها عن مقتل 10 جنود أتراك.

وكان الجيش التركي، أعلن أمس السبت، عن مقتل سبعة من جنوده في إطار العملية العسكرية بعفرين، خمسة منهم بعد استهداف دبابتهم من مسلحي وحدات حماية الشعب، واصابة 39 آخرين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة