ألمانيا تتسلم أربعة من أطفال مقاتلي "داعش" المحتجزين لدى "قسد"

19.آب.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن الحكومة الألمانية تعمل تحت ظروف صعبة على إعادة مزيد من أطفال مقاتلي تنظيم الدولة "داعش" إلى ألمانيا، قائلا: "نسعى لأجل تحقيق أن يتسن لأطفال آخرين أيضا مغادرة سوريا".

وجاء ذلك على خلفية قيام قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في شمال شرق سوريا بتسليم ألمانيا أربعة أطفال من عائلات مقاتلين ينتمون إلى تنظيم الدولة، علما أن تسليم الأطفال تم لوفد من الحكومة الألمانية برئاسة رئيسة قسم المساعدات القنصلية في الخارجية الألمانية السيدة "مانغا كليسي" في معبر سيمالكا الحدودي بين سوريا والعراق.

وقال ماس: "هؤلاء الأطفال في الأساس هم أطفال صغار، وإقامتهم هناك بعيدة كل البعد عن أن تكون مثالية"، وأكد قائلا: "لم يكن ممكنا أيضا تحميلهم مسؤولية أفعال آبائهم، لذا فإننا نعتزم مساعدتهم هناك".

وشدد الوزير الاتحادي على ضرورة الإجابة على أسئلة صعبة في كل حالة على حدة -عن الهوية وعن تنظيم سفر هؤلاء الأطفال. وتوجه ماس بالشكر "لكل من جعلوا هذا الخروج ممكنا في ظل ظروف صعبة على هذا النحو وخطيرة أيضا".

وكان عبد الكريم عمر، المتحدث باسم الإدارة الذاتية الكردية في سوريا، كشف لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم معلومات عن عملية التسليم، قائلا إن هؤلاء الأطفال هم ثلاثة أيتام - بنتان وصبي- ورضيعة مريضة تبلغ من العمر ستة أشهر، وحسب عمر فإن هؤلاء الأطفال كانوا يعيشون في مخيم "الهول" للاجئين بريف الحسكة الشرقي.

والجدير بالذكر أن هذه هي المرة الأولى التي تتسلم فيها السلطات الألمانية أفراداً من عائلات تنظيم الدولة المحتجزة لدى قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة