طباعة
مجزرة العام

أكثر من ١٨٠ شهيداً ... الحصيلة تواصل ارتفاعها جراء قصف التحالف الدولي لمدرسة تأوي نازحين في الرقة

22.آذار.2017
آثار الدمار في المدرسة
آثار الدمار في المدرسة

ارتفعت حصيلة المجزرة التي ارتكبتها طائرات التحالف الدولي في جنوب ناحية المنصورة بريف الرقة الغربي إلى أكثر من 180 شهيدا، حيث استهدفت الطائرات فجر أمس الثلاثاء مدرسة البادية التي تأوي عدد كبير من النازحين.

ويتوقع ناشطون أن ترتفع حصيلة الشهداء إلى أكثر من ذلك في ظل استمرار عمليات انتشال الشهداء من الموقع المستهدف.

ويقطن في المدرسة عشرات العوائل النازحة خصوصا من ريف حلب الشرقي وريف حمص الشرقي بعد التقدم الكبير الذي حققته قوات الأسد في محيط قرية الخفسة ومحيط مدينة ديرحافر ومدينة تدمر.

ويواجه أهالي المنطقة منذ يوم أمس وحتى اللحظة صعوبات كبيرة في عملية انتشال الشهداء حيث لا تزال العديد من العوائل تحت أنقاض المدرسة المدمرة.

طائرات التحالف الدولي على ما يبدو انه لا تهتم كثيرا بالمدنيين الذين يتواجدون بالقرب من المراكز التابعة لتنظيم الدولة وتعتبرهم ضحايا حرب لا قيمة لهم، حيث تواصل إجرامها بحق الشعب السوري الذي ذاق الأمرين من النظام والتنظيم، فالموت يأتيه من كل مكان، حيث وثق ناشطون سقوط أكثر من مئة شهيد خلال أيام قليلة فقط على يد طيران التحالف الدولي في كلا من حلب والرقة.

وارتفعت حصيلة الشهداء التي ارتكبتها طائرات التحالف الدولي اليوم في مدينة الطبقة اليوم إلى حوالي أربعون شهيدا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير