طباعة

أردوغان قبيل توجهه إلى أمريكا : قسد منظمة إرهابية وسنقصم ظهرهم

21.أيلول.2019

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده ستقصم ظهر تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي إلى حد كبير، عبر خطوات ستتخذها شمالي وشمال شرقي سوريا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده بمدينة إسطنبول، السبت، قبيل توجهه إلى الولايات المتحدة للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف أردوغان: "استعداداتنا انتهت على طول حدودنا مع سوريا، وكما هو معلوم واشنطن شريكتنا الاستراتيجية ونحن معا في الناتو، وواصلنا شراكتنا هذه لسنوات طويلة، وليس لدينا رغبة في مواجهة الولايات المتحدة".

وأردف: "لا يمكننا تجاهل الدعم الذي قدمته الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية في مكان لم تدعَ إليه، دعمها لتنظيمات مثل ي ب ك/ بي كا كا، واضح للعيان".

وأكد ثقته بأن "الخطوات التي سنخطوها شمالي وشمال شرقي سوريا، ستقصم ظهر التنظيم الإرهابي (ي ب ك/ بي كا كا) إلى حد كبير".

وبيّن الرئيس التركي: "سنقوم بتطهير تلك المنطقة من التنظيمات الإرهابية التي تتحرش بنا، وتخلق مشكلة في منطقتنا، وكلنا ثقة بذلك".

وأشار أردوغان إلى أنه أبلغ نظيره الأمريكي دونالد ترامب عدة مرات بإرسال الولايات المتحدة عشرات الآف الشاحنات المحملة بالذخائر والمعدات إلى شرق الفرات، وتقديمها مجاناً لتنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي بحجة محاربة تنظيم داعش، في حين لا تستطيع تركيا شراء تلك الأسلحة من واشنطن بأثمانها.

وأردف أن تركيا تمكنت من دحر داعش في منطقة الباب شمالي سوريا، وقضت على نحو ثلاثة آلاف عنصر من التنظيم، ومع ذلك انتشرت شائعات بأن تركيا ليس لديها موقف واضح ضد داعش مع كل الأسف.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده حاربت التنظيم بشكل واضح وصريح، وتم القضاء على داعش في المنطقة بشكل كامل تقريباً.

ولفت إلى أنه ظهر تنظيم مفتعل تحت اسم قوات سوريا الديمقراطية، وهذا ليس سوى غطاء، ولا يختلف عن "ب ي د" و"بي كا كا".

وشدد على أن ما يسمى بقوات سوريا الديمقراطية ليست سوى مظلة ومنظمة إرهابية.

وبيّن أنه سيبحث مع نظيره الأمريكي التطورات في شرق الفرات، وتواجد تنظيم "ي ب ك / بي كا كا" الإرهابي هناك، وإنشاء منطقة آمنة.

وأكد أن تركيا ستقيم منطقة آمنة على طول 422 كيلومترا من حدودها مع سوريا وبعمق 20 ميلا مثلما قال السيد ترامب، لافتاً إلى أن عمق المنطقة قد تكون 20 أو 30 كيلو متر تقريباً.

وأوضح أن عمق المنطقة الآمنة مهم من أجل تطهيرها من الإرهابيين، وتسليم المنطقة إلى أصحابها الأصليين، مثل العرب الذين يشكلون 85-90 بالمئة من السكان هناك.

وتابع "وبهذه الخطوة سنُطهر المنطقة من الإرهابيين الذين يتحرشون بتركيا، ويخلقون المشاكل لها وللمنطقة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير