أردوغان: روسيا وأمريكا لم تتمكنا من سحب "الوحدات الشعبية" من شمال شرق سوريا

16.كانون1.2019

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن الولايات المتحدة وروسيا لم تتمكنا من سحب "وحدات حماية الشعب" الكردية من شمال شرق سوريا، متهماً الطرفين بالفشل بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع الجانب التركي بهذا الشأن.

وأوضح أردوغان، في مقابلة مع قناة "A Haber" التركية، الأحد أن "الولايات المتحدة وروسيا لم تحققا نجاحا في إخراج التنظيمات الإرهابية من المنطقة. لكن تركيا عازمة كل العزم على مكافحة الإرهاب".

ولفت أردوغان إلى استمرار وجود الإرهابيين في مدينة منبج، رغم اتفاق خارطة الطريق المبرم بين أنقرة وواشنطن، مبينا أن العشائر الموجودة في تلك المنطقة، تطلب من تركيا مساعدتهم للتخلص من ظلم الإرهابيين.

وتابع قائلا: "الولايات المتحدة وتنظيم "ي ب ك/ ب ي د" الإرهابي يسيطران على آبار النفط في دير الزور، ويقوم ببيع النفط إلى النظام السوري، وفي القامشلي يوجد أيضا آبار للنفط وهناك يسيطر النظام والروس على تلك الآبار".

وأكد أن تركيا لا تهتم بالنفط، بل تولي اهتماما لأمن السكان الذين يعيشون في تلك المناطق، متابعاً بالقول: "عرضت على قادة بعض الدول أن ننفق عائدات النفط على سكان المنطقة الآمنة التي سنقيمها في الشمال السوري، ونضمن عودة اللاجئين إلى ديارهم ونقدم لهم حياة كريمة، فلم أتلق أي رد منهم".

وأضاف أردوغان أن وصف الغرب لـ"ي ب ك/ ب ي د" بأنه تنظيم كردي، هو إساءة للشعب الكردي، مشيرا أن تركيا لا تنظر إلى الأكراد على أنهم إرهابيين، مؤكداً أن تنظيم "ي ب ك/ ب ي د" هو ذراع منظمة "بي كا كا" الإرهابية في سوريا، وأن الإرهابي فرهاد عبدي شاهين، هو الابن الروحي لزعيم "بي كا كا" عبد الله أوجلان.

كما انتقد أردوغان لقاء مسؤولين من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، مع شاهين الذي يتولى مناصب قيادية داخل تنظيم "ي ب ك/ ب ي د"، وأشار إلى أن القوات التركية ألحقت هزائم كبيرة بمنظمة "بي كا كا" الإرهابية، وأن المنظمة لم تعد قادرة على القيام بعمليات إرهابية داخل تركيا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة