طباعة

أحرار الشام تتهم مجلس الباب بمهاجمتها و قيادي بارز في الجيش الحر يرد

12.حزيران.2017

قالت حركة أحرار الشام في بيان صادر عنها اليوم، معقبة على الاقتتال الذي شهدته مدينة الباب بريف حلب الشرقي بين فصائل الجيش السوري الحر، والذي وصل لمرحلة الصدام بين الفصائل والحركة في عدة مناطق.

وجاء في بيان الحركة "مع ساعات الفجر الأولى جرى قتال بين جماعة تسمى "المجلس العسكري للباب" وثوار الفوج الأول، فتدخلت الحركة كقوة فصل وإصلاح بين الطرفين، فتم الاعتداء على الحركة، وتفاجأنا بمسلسل مخطط له من البغي المنظم يشمل مقراتنا في المنطقة بغية استئصال الحركة".

وأضاف البيان "جرى هجوم شامل على مقرات الحركة في عبلة وعولان وقباسين من قبل فرقة الحمزة وفرقة السلطان مراد غدرا واستخدموا الأسلحة المتوسطة والثقيلة"، مؤكدة أنها ستقف في كل من يحاول التعرض لعناصرها أو مقراتها.

بدوره العقيد "أحمد عثمان" قائد فرقة السلطان مراد أكد لـ شام أن الاشتباكات فرضت عليهم بعد قيام عناصر من الحركة بترك مواقع رباطها في قرية جب العاصي ومهاجمة مجموعات للسلطان مراد في سوسيات وعبيدة، واعتقالها عدد من العناصر ومصادرة سلاحهم.

وأضاف" عثمان" أن السلطان مراد آزرت المجلس العسكري في ملاحقة مجموعات كانت تابعة للواء الأول سابقاً، أمعنت في عمليات التشليح وسلب المدنيين، وأنهم توقعوا أن تشارك الحركة في مساندتهم أو تلتزم الحياة، إلا أنهم فوجئوا بتدخلها كطرف هاجمت مجموعات الفرقة وفصائل أخرى.

وتابع "عثمان" لـ شام أن فرقة السلطان مراد وعدة فصائل ردت على هجوم الحركة بمداهمت عدد من المقرات التابعة لها لاستعادة ما أخذته الحركة من سلاح واطلاق سراح المعتقلين من عناصرهم.

وأشار "عثمان" إلى أن المشكلة تسير في طريق الحل بعد عقد جلسة بالأمس بين الأطراف جميعاً بوساطات من كتلة النصر، والتي أوصلت الجميع لحل ينهي الخلاف الحاصل، مؤكداً أن حركة أحرار الشام هي فصيل عسكري في الشمال المحرر لاتشوبهم أي إشكالية معها أو خلاف، وأن ماحدث كان عارضا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير