أجهزة النظام الأمنية تعتقل فلسطينيين ونشطاء إنسانيين رغم تسوية أوضاعهم جنوب دمشق

23.آب.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قالت "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا"، إن الأجهزة الأمنية السورية تواصل اعتقال عدد من اللاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق إضافة لنشطاء العمل الإغاثي والإنساني، ممّن سوّوا أوضاعهم الأمنية مع النظام بعد خروج المعارضة المسلحة من المنطقة.

ونقلت المجموعة عن مصادر خاصة أن الأمن السوري شنّ في الآونة الأخيرة حملات دهم في بلدات جنوب دمشق (ببيلا – يلدا – بيت سحم) اعتقل خلالها عدد من اللاجئين الفلسطينيين هم: محمد ياسين فتيان (أبو صالح)، أبو خالد عمايري، ياسر كريم، ماهر نصر، أحمد محاحي، أبو أمين عبد الحفيظ، فادي عقلي، ويونس أبو ريا، بحجة تورطهم بأعمال قتل خلال أحداث الحرب في سورية.

وكان الأمن السوري فرض على اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في البلدات الثلاث ببيلا- يلدا- بيت سحم جنوب دمشق، تسوية أوضاعهم الأمنية، في مراكز مخصصة من قبل الجانب الروسي ووزارة المُصالحة والجهات الأمنية التابعة للنظام، وذلك ضمن تنفيذ اتفاق التسوية الذي أبرم بين النظام السوري وقوات المعارضة السورية في نهاية الشهر الرابع من العام 2018، التي نصت على خروج المسلحين بالكامل من بلدات جنوب دمشق (يلدا – ببيلا – بيت سحم) إلى مدينة إدلب شمال سورية بعد تسليم أسلحتهم وعتادهم، وخروج الراغبين من المدنيين، وتسوية أوضاع من تبقى من الفلسطينيين جنوب دمشق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة