وزير الدفاع الإسباني : العمل الارهابي ينبغي أن لا يؤدي إلى تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا.

17.كانون2.2015


أشارت وكالة الأناضول للأنباء إلى ما قاله وزير الدفاع الإسباني، بيدرو مورينيس، عن الهجوم على مجلة شارلي إيبدو بالعاصمة الفرنسية باريس، حيث قال الوزير الاسباني إن تلك الحادثة تعد عملاً إرهابياً، وينبغي أن لا تؤدي إلى تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا.

 

حيث أوضح مورينيس أن جذور الإرهاب يمكن أن تكون مختلفة و"إسبانيا وتركيا تعلمان ذلك جيداً، فما شهدته باريس ليس أمراً جديداً، ويجب اتخاذ تدابير خاصة في مثل هذه المرحلة" - على حد قوله - ، مع التأكيد على رفض إظهار الإرهاب على أنه عمل جماعي قائم على أبعاد سياسية واقتصادية ودينية.

 

و عن التدابير الجديدة التي خططت الحكومة الإسبانية لاتخاذها لمواجهة الإرهاب تحدث الوزير الاسباني  إلى ضرورة تعزيز الإجراءات الأمنية الحالية، وزيادة التعاون بهذا الخصوص، و اضاف أنه "وفقاً لموقف الحكومة الإسبانية فإن ذاك ليس له علاقة بمسألة الدين، ولكنها تدابير في مواجهة الإرهاب فقط، وليس ضد المسلمين، ولا علاقة لها بالإسلام".

 

و عن علاقات اسبانيا مع تركيا و قرب تركيا من سوريا و الخطر الذي يواجه تركيا نظرا لقربها من سوريا  تحدث الوزير الاسباني مؤكدا "أن اسبانيا ستعمل على على توفير أمن واستقرار تركيا وشعبها، كما أن تركيا كعضو في الناتو مهددة، ومعرضة لبعض الهجمات، وتقديمنا الدعم لبلد صديق وحليف كتركيا يعد أمراً طبيعياً".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة