هل أنهت إيران رسمياً "قاسم سليماني" ..!!؟؟

17.كانون2.2015

شكّل تصريح رئیس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في إيران علاء الدین بروجردی ، اليوم ، و أمام المساعدين و کبار المدراء في وزارة الدفاع ، حول اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس ، بمعنى مبطن إلى إنتهاء مهام هذا الرجل في سلك القتال و إنهاء رسمي لمسماه الوظيفي .

سليماني الذي كان الشغل الشاغل خلال اليومين الماضين بعد أن تحدثت مصادر عدة عن تعرضه لإصابة بالغة ، في عملية انتحارية نفذها تنظيم الدولة  في مدينة سامراء العراقية ، استدعت نقله إلى طهران و اتخاذ قرار بتعيين بديل عنه .

المعلومات الآنفة الذكر قوبلت بنفي حاد من إيران جاءت على لسان مساعد وزير الخارجية الإيرانية أمير عبد اللهيان الذي وصف الأنباء بأنها " كاذبة وأنه بصحة جيدة" ، و اعتبر مواقع إخبارية معروفة بقربها من إسرائيل  وبعض وسائل إعلام غربية هي من اختلقت الخبر .

ولكن حديث  بروجردي اليوم أمام المساعدین وکبار المدراء في وزارة الدفاع ، و الإشارة المباشرة إلى قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني  قاسم سلیمانی،  و قوله أن  سليماني "صان سیادة ایران والاسلام " ، هي طريقة لم ينتهجها الإيرانيون إلا بحق من فارق الحياة أو إنتهت المهام الموكلة إليه و بات من الماضي .

ويعتبر قاسم سليماني منذ عام 1998، القائد العام رسميًا لما يطلق عليه اسم فيلق "القدس"، حيث يعدّ فرقة من الحرس الثوري الإيراني؛ تتولى تنفيذ العمليات الخاصة خارج إيران، وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية الإيرانية، فإن قاسم سليماني يتبع مباشرة للقائد الأعلى للحرس الثوري، علي خامنئي، ويُقال أن الأخير قد وصف قاسم سليماني بأنَّه "شهيد الثورة الإيرانية الحي".

وكذلك يُعرف بأنه من القيادات البارزة و الفعلية للقوات الإيرانية و المليشيات الشيعية التي تحارب إلى جانب قوات الأسد منذ أكثر من ثلاثة سنين و في سجله عشرات المجازر بحق الشعب السوري ، كما و برز كأحد أبرز الأسماء التي تُقاتل تنظيم الدولة في العراق ، خصوصاً في المناطق ذات الغالبية الشيعية في العراق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: زين مصطفى

الأكثر قراءة