عراك و مشادات كلامية ... في البرلمان الإيراني

13.كانون2.2015

إشتباكات في البرلمان الإيراني بين نواب من المحافظين المتشددين مع النائب المستقل علي مطهري، أثناء إلقاء كلمته "أمس الأحد"، والتي احتج فيها على فرض الإقامة الجبرية على المرشحَين الرئاسيين السابقين، مير حسين موسوي، ومهدي كروبي زعيما الحركة الخضراء المعارضة.

يذكر أن السلطات فرضت الإقامة الجبرية منذ ما يقارب 4 سنوات على زعماء الحركة الخضراء من دون توجيه أي تهم ضدهم، وذلك على خلفية قيادتهم للاحتجاجات الشعبية عام 2009 ضد ما قيل إنه تزوير للانتخابات الرئاسية التي فاز بها الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد

واعتبر مطهري بأن فرض الإقامة الجبرية بحق الزعيمين البارزين دون قرار قضائي يعد مخالفة للعديد من مواد الدستور، ما دفع عدداً من النواب إلى الاعتراض.

وقاطع النواب المحافظين "الذين يسيطرون على معظم مقاعد البرلمان" النائب مطهري، وبدأوا بترديد شعارات "الله أكبر" و"الموت لمثيري الفتنة"، ولكنه أصر على إكمال كلمته حتى النهاية وسط صراخ النواب.

واشتبك بعض النواب مع مطهري، وحاولوا إنزاله من على المنصة،غير أنه قاومهم واستمر بكلمته، إلى أن أنهى الجلسة نائب رئيس البرلمان الإيراني محمد حسن أبو ترابي "والذي كان يدير الجلسة"، وأعلن فترة استراحة من أجل إنهاء النزاع.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة