ديباجة "الممانعة "مستمرة " .. نحن سنختار الزمان والمكان للرد على هذه الغارة"!!

19.كانون2.2015

تتهافت التهديدات الكلامية من كل جوانب حزب الله الإرهابي و داعميه الإيرانيين .

قال نائب رئيس المجلس السياسي في حزب الله الإرهابي محمود القماطي ان رد الحزب "سيكون مؤلما وموجعا على حماقة الكيان الصهيوني" .
واشار القماطي الى الحماقة التي ارتكبها الكيان بهذه الغارة وقال:" نحن سنختار الزمان والمكان وان حزب الله ليس من عادته ان تكسره هذه الضربة وبالتالي نحن سنختار الزمان والمكان للرد على هذه الغارة" .
وقال رئيس لجنة الامن القومي والسياسية الخارجية في البرلمان الايراني علاء الدين بروجردي في رسالة الى زعيم حزب الله الإرهابي "ان انتقام مجاهدي حزب الله سيكون قاسيا من الصهاينة".

وقال بروجردي في رسالته ان هذه "الجرائم الشنيعة والكريهة التي تتكرر من قبل الكيان الصهيوني في ظل التواطؤ الصارخ مع القوانين والقررات الدولية ترمي الى اضعاف محور المقاومة في مواجهة الارهاب والاحتلال في المنطقة".
واكد بروجردي "ان يوم المظلوم على الظالم سيكون اشد من يوم الظالم على المظلوم ولاشك ان مجاهدي حزب الله الابطال سينتقمون انتقاما قاسيا من الصهاينة وسيكون ردهم مدعاة لندمهم."!! و لم يحدد من هو الظالم و المظلوم في هذه المعادلة ؟

كما أرسل رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني رسالة تعزية و قال فيها أنه "تلقي الخبر ببالغ الاسى"، لافتا الى أن "هذه الجريمة المروعة تظهر مرة اخرى التواطؤ بين المجموعات الارهابية والكيان المحتل للقدس في الهجوم على محور المقاومة الاسلامية، وغضبهم من التنامي المتزايد للحزب في مختلف الميادين".

واكد لاريجاني ان "دماء هؤلاء الشهداء ستسهم في ارواء الشجرة الطيبة للمقاومة الاسلامية في المنطقة، واحباط مخططات اعداء الاسلام، لاسيما الكيان المحتل للقدس والمجموعات الارهابية التكفيرية".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة