أزمة الدولار مستمرة في لبنان.. ومصرف لبنان : ربما التهريب إلى سوريا هو السبب

04.تشرين1.2019

متعلقات

برر حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، أمس الخميس، إرتفاع الطلب على الدولار الأمريكي في السوق اللبنانية بزيادة حجم الكميات المستوردة في بعض المواد الأساسية.

وقال سلامة خلال مشاركته في منتدى اقتصادي الخميس في بيروت "إبتداءً من شهر حزيران/يونيو، زاد الطلب على الدولار للتضاعف قيمته، مبررا ذلك بأنها ناتجة عن الطلب المتزايد من "محطات البنزين أو من الأفران أو من الصيدليات". ولم يستبعد في الوقت ذاته أن يكون ناتجاً كذلك عن "زيادة إستيراد بعض المواد".

وأضاف "لا نعرف إذا كان كل هذا الإستيراد للإستهلاك المحلي"، وسط تقارير عن عمليات تهريب إلى سوريا".

وفي تقرير في آب/أغسطس، أفاد بنك بلوم للاستثمار عن زيادة الكميات المستوردة من المحروقات في لبنان بأكثر من الضعف خلال الفصل الأول من العام 2019، مشيراً إلى أن عمليات التهريب إلى سوريا قد تكون إحدى اسباب هذا الارتفاع.

ويشهد لبنان أزمة اقتصادية متصاعدة منذ فترة أدت مؤخراً إلى ارتفاع في سعر صرف الليرة في السوق السوداء الى 1600 مقابل الدولار. ولجأت المصارف ومكاتب الصرافة إلى الحد من بيع الدولار، حتى أنه بات من شبه المستحيل الحصول عليه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة