13.تشرين2.2019 أخبار سورية

عبّر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عن خالص تعازيه ومواساته لكافة رعايا كنيسة "مار يوسف" للأرمن الكاثوليك في سورية، وجميع أبناء الشعب السوري، بمقتل راعي الكنيسة الكاثوليكية الكاهن "هوسيب بيدويان".

وحمّل الائتلاف نظام الأسد الملطخة يده بدماء السوريين المسؤولية عن هذه الجريمة، التي وقعت في مناطق نفوذ تتقاسمها ميليشيات تابعة للنظام وميليشيات الـ "PYD" وذلك سواء جرى ذلك باستهداف مباشر أو عبر ميليشيات وعصابات تعمل تحت سيطرته.

وقال الائتلاف في بيان له، إن هذه الجريمة النكراء لن تحقق أياً من أهدافها الخبيثة، وسيكون الفشل مصير كافة المحاولات الرامية لإرهاب الشعب السوري وإثارة الفتن وتخويف أبنائه وإسكاتهم وطردهم من أرضهم.

وأضاف الائتلاف أن هذه الجريمة النكراء تزيد من إصرار وعزم الشعب السوري على هزم الإرهاب ورعاته والاستبداد وداعميه، داعياً كافة "أبناء شعبنا إلى بذل الجهود من أجل تخفيف المعاناة والتعجيل في الخلاص".

وأكد الائتلاف الوطني إدانته لجريمة اغتيال الكاهن "بيدويان"، ووالده الذي كان برفقته، بعد أن جرى استهدافهما في قرية "الرز" أثناء زيارة كانا يجريانها لمدينة دير الزور شرقي سورية يوم الإثنين.

13.تشرين2.2019 النشرات الساعية

حلب::
تعرضت قريتي خلصة وجزرايا بالريف الجنوبي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.

قامت القوات الأمريكية المنسحبة من قاعدة صرين بمحيط مدينة عين العرب (كوباني) بتدمير المعدات العسكرية الثقيلة التي يصعب نقلها.

اغتال مجهولون عنصرين من الجيش الوطني السوري قرب بلدة الراعي بالريف الشمالي الشرقي.


إدلب::
شن الطيران الحربي الروسي والمروحي الأسدي غارات جوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة على مدينة كفرنبل وبلدات فركيا وشنان ومعرة الصين وكرسعة وجبالا والناجية والمشيرفة وكفرسجنة وسطوح الدير وترملا وحزارين والدار الكبيرة ومعرزيتا، وقصفت مدفعية الأسد بلدات معرة حرمة وحيش وبداما والركايا وحلوز والعالية ومفرق الغسانية والطيبات وتل النار، ما أدى لسقوط  3 شهداء أخوة في كفرسجنة، وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين في بعض المناطق المستهدفة الأخرى.

دخل رتل عسكري تركي من معبر كفرلوسين الحدودي باتجاه نقاط المراقبة التركية.


حماة::
تعرضت قرى تل واسط والحويجة والحواش بالريف الغربي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، دون وقوع أي إصابات.

استهدفت فصائل الثوار معاقل قوات الأسد في معسكر جورين ومحور عين سليمو بالريف الغربي بقذائف المدفعية الثقيلة، وحققت إصابات مباشرة.


درعا::
استهدف مجهولون أحد حواجز قوات الأسد الواقعة بين بلدة أم المياذن ومنطقة غرز بالريف الشرقي، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف الأخير.


اللاذقية::
تمكنت فصائل الثوار من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد على جبهة كبينة بجبل الأكراد بالريف الشمالي، وقتلت وجرحت مجموعة كاملة، وأجبرت المهاجمين على التراجع.


ديرالزور::
جرى تبادل لإطلاق النار بين عناصر الأسد المتمركزين في قرية الحسينية وعناصر قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المتمركزين في قرية الجنينة بالريف الغربي.


الرقة::
انفجر لغم أرضي من مخلفات "قسد" في قرية السكرية بالريف الشمالي ما أدى لاستشهاد مدني.

قال ناشطون إن سيارة مفخخة انفجرت في بلدة حمام التركمان بالريف الشمالي، ما أدى لحدوث أضرار مادية فقط.


الحسكة::
جرت اشتباكات عنيفة بين الجيش الوطني من جهة و "قسد" وقوات الأسد من جهة أخرى في محيط بلدة تل تمر، حيث أعلن الأول عن تمكنه من السيطرة على عدة مزارع في محيط البلدة، واستهداف غرفة عمليات "قسد" وتدمير مدفع "بي 9" بصاروخين من نوع تاو، كما دارت معارك بين الطرفين في محيط قرية الحويش جنوب رأس العين.

قُتل عنصرين من "قسد" برصاص مجهولين على طريق تل الشاير بالريف الجنوبي الشرقي.

13.تشرين2.2019 أخبار سورية

تواصل فرق فنية تركية تنفيذ أعمالها المتعلقة بخدمات البنية التحتية، بمدينة "تل أبيض" المحررة من إرهابيي "ي ب ك/بي كا كا" في إطار عملية "نبع السلام" شمال شرقي سوريا.

وذكر مراسل وكالة الأناضول التركية أن الفرق التابعة لمركز التنسيق الذي أنشأته ولاية "شانلي أورفة" جنوب شرقي تركيا، تواصل أعمالها المتعلقة بخدمات البنية التحتية، لا سيما توفير التيار الكهربائي وتعبيد وصيانة الطرق، بغية عودة الحياة إلى طبيعتها.

وأوضح أن الفرق قامت بصيانة الطريق الواصل بين "تل أبيض" ومعبر "تل أبيض" والبالغ طوله 10 كم، كما أكملت أعمال الإصلاح والصيانة في مركز المحول الكهربائي، وخطوط التوزيع التي تغذي المدينة بالتيار، وأجرت الاختبارات اللازمة.

ومن المخطط أن تجري تغذية المنطقة بالتيار الكهربائي عقب الانتهاء من اصلاح كامل الخلل والأعطال.

وعلاوة على ذلك، تستنفر منظمات المجتمع المدني التركية إمكاناتها لمد يد العون إلى سكان مناطق عملية "نبع السلام" شمال شرقي سوريا، عقب تطهير المنطقة من إرهاب تنظيم "ي ب ك/بي كا كا".

وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمال شرقي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.

13.تشرين2.2019 أخبار سورية

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنّهم يعلمون مكان الرجل الثالث في قيادة تنظيم "داعش" الإرهابي، وأنه في "ورطة كبيرة"، وجاء ذلك في رده على أسئلة الصحفيين عقب الكلمة التي ألقاها الثلاثاء في نادي نيويورك الاقتصادي.

وقال ترامب: "أنظارنا على الرجل الثالث الذي حلّ مكان البغدادي. والثالث ورطته كبيرة، لأننا نعرف مكانه"، وأشار ترامب أنهم دمروا تنظيم "داعش" وقتلوا البغدادي والرجل الثاني الذي حل مكانه.

وفي 27 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مقتل البغدادي في عملية خاصة نفذتها قوات بلاده، شمال غربي سوريا، بالتنسيق مع تركيا وروسيا والعراق.

13.تشرين2.2019 أخبار سورية

استشهد ثلاث أشقاء مدنيين اليوم الأربعاء، بقصف جوي من الطيران المروحي التابع للنظام على أطراف قرية كفرسجنة بريف إدلب الجنوبي، حيث شهدت المنطقة اليوم عودة الطيران المروحي للأجواء بعد غياب لأكثر من شهرين عن أجواء المنطقة.

وقالت مصادر محلية بريف إدلب، إن خمس طائرات مروحية تابعة للنظام أقلعت من مطار حماة بعد غياب لأشهر عن أجواء ريف إدلب الجنوبي، حيث قامت باستهداف عدة قرى وبلدات بريف إدلب، منها براميل متفجرة على ملعب رياضي قرب كفرسجنة.

ولفتت المصادر إلى أن القصف تسبب بسقوط ثلاث شهداء أشقاء من أبناء قرية كفرسجنة، حيث عملت فرق الدفاع المدني على الوصول للموقع في ظل ظروف صعبة وقصف مستمر، لانتشال الشهداء ونقل الجريح للمشافي الطبية.

وفي وقت سابق اليوم، استهدف الطيران الحربي الروسي بأكثر من عشر غارات تناولت عليها عدة طائرات، محكمة مدنية في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، تسببت بتدميرها بشكل كلي، في وقت تعرضت مدينة كفرنبل لقصف جوي روسي استهدف مسجداً وتسبب بتدمير جزء كبير منه.

ويوم أمس، تعرضت قرية شنان وبلدات كفرومة وحاس وكفرعويد وأطراف معرة حرمة لقصف جوي روسي وصاروخي ومدفعي للنظام بشكل عنيف ومركز، خلفت 11 شهيداً بينهم عنصر دفاع مدني، وعشرات الإصابات.

13.تشرين2.2019 أخبار سورية

أعربت فرنسا عن رغبتها في إقامة حوار وثيق مع تركيا بخصوص الأوضاع في شمال شرقي سوريا، وجهود مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي، وجاء ذلك بحسب بيان صادر، الثلاثاء، عن أنييس فون دير مول المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، بخصوص عناصر التنظيم الإرهابي الذين تعتزم تركيا ترحيلهم إلى فرنسا.

وقالت مول ببيانها "فرنسا تريد إقامة حوار وثيق مع تركيا بخصوص الأوضاع في شمال شرقي سوريا، وجهود مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي"، مشيرة إلى أن عناصر التنظيم يشكلون مسألة أمنية بالغة الأهمية بالنسبة لتركيا، شأنها في ذلك شأن فرنسا، مشيرة إلى أن وضع الإرهابيين الدواعش سيطرح، الأربعاء، للنقاش خلال اجتماع اللجنة الدولية لمناهضة تنظيم "داعش" المزمع انعقاده بالعاصمة الأمريكية، واشنطن.

وأمس أول الإثنين، قالت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورنس بارلي، إنها لا تملك معلومات حول الإرهابيين (الفرنسيين) الذين سترحّلهم تركيا إلى بلادها، وجاء تصريح بارلي لإذاعة "ﻓرانس إنتر" الفرنسية، حول إرهابيي تنظيم داعش حاملي الجنسية الفرنسية، الذين سترحلهم تركيا إلى بلادهم.

وأشارت إلى أنه لا يوجد اتفاقية فرنسا وتركيا حول ترحيل الإرهابيين. مضيفة "حاليا، لا أملك معلومات حول إعادة تركيا للإرهابيين (الفرنسيين)".

فيما ذكر الإعلام الفرنسي أن تركيا سترحّل 11 فرنسيا منتمين لتنظيم داعش الإرهابي.

ومطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، إن "تركيا ليست فندقًا لعناصر داعش من مواطني الدول الأخرى" وبعد يومين من هذا التصريح، أكد صويلو أن بلاده "سترسل عناصر داعش إلى بلدانهم سواء أُسقطت الجنسية عنهم أم لا".

والخميس الماضي، أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان، أن أكثر من 1150 من عناصر "داعش" محبوسون في سجون تركيا.

13.تشرين2.2019 أخبار سورية

نفى شاب سوري يُحاكم في المجر اتهامات بأنه شارك في عملية قطع رأس وعمليات قتل أخرى في بلده، عندما كان عضواً في تنظيم داعش.

وقال الادعاء إن الشاب (27 عاماً) والذي تم تعريفه فقط باسم حسن ف.، شارك في قطع رأس زعيم ديني في مدينة السخنة بمحافظة حمص، كما شارك في قتل ما لا يقل عن 25 شخصاً، كما ذكر الادعاء أن ما لا يقل عن ست نساء وطفل واحد من بين ضحايا عمليات القتل المقصود منها الانتقام وترويع السكان المحليين.

وأشار الادعاء إلى أن مهمة حسن كانت إعداد قائمة بأولئك الذين سيتم قتلهم، والتي يوافق عليها بعد ذلك قادة داعش، والإشراف على عمليات القتل.

وقال حسن في بداية المحاكمة "لم أرتكب أي شيء. أريد فقط عائلتي".

وخلال جلسة المحاكمة، تم عرض شريط مصور مروع لعملية قطع رأس يزعم أن حسن ورجلا آخر نفذاها. ونفى حسن وجوده في الشريط المصور أو معرفته بأي شخص آخر كان فيه. ونفى حسن مزاعم الادعاء بأنه كان عضوا في وحدة صغيرة مسلحة تابعة لداعش.

وخلال شهادته الأولية، طلب حسن عدم إعدامه، لكن القاضي أوضح له أنه لا توجد عقوبة إعدام في الاتحاد الأوروبي، ووفقًا لمحاميه، لم يكن حسن موجودًا في سوريا منذ عام 2014 وكان في تركيا مع زوجته وقت ارتكاب الجرائم المزعومة، خلال النصف الأول من مايو/ أيار 2015.

وقال والد حسن للمحكمة إن ابنه سجن في سوريا لرفضه الانضمام إلى داعش. كما ادعى حسن مرارا أثناء استجوابه أنه تعرض لسوء المعاملة من قبل الشرطة وفي السجن وأنه كان يخشى التعرض للتسمم. وقال محاميه إن حسن حاول الانتحار في السجن.

وعندما بدأت المحاكمة، اليوم الأربعاء، طلب محامي الدفاع من المحكمة رفض العديد من شهادات ما قبل المحاكمة التي تثبت تورط موكله، وذلك لأنها كانت لأشخاص لم يشهدوا شخصياً الجرائم المزعومة. ووفقاً للائحة اتهامه، فقد كان حسن قائد وحدة صغيرة مسلحة تابعة لداعش.

وتم توقيف حسن، الذي حصل على وضعية لاجئ في اليونان، في البداية في ديسمبر/كانون أول، في مطار فيرينك ليزت الدولي في بودابست عندما اكتشفت السلطات أنه ورفيقته يحملان بطاقات هوية مزورة.

13.تشرين2.2019 أخبار سورية

شهدت مدينة القصير الواقعة في ريف حمص الغربي، عودة خجولة للنازحين من لبنان، حيث وجدوا بيوتهم مدمَّرة وسط «أحياء ميتة» بدأت بالكاد تستعيد الحياة.

وبدا مجلس المدينة عاجزاً عن القيام بمهامه في ظل الدمار الذي حلّ بها، إذ تقدر نسبة الأضرار في البنى التحتية بـ50%، في حين تصل نسبة الدمار في المنازل إلى 80% في أحياء مثل الحيين الشمالي والغربي؛ حيث كانت تتمركز قوات الثوار، وتنخفض في الحي الشرقي الذي ظل تحت سيطرة قوات الأسد.

وتتمركز في هذا الحي المقرات الأمنية، ومقرات لـ«حزب الله»، والموالون للنظام الذين سُمح بعودتهم فور سيطرة النظام في 2013.

وينتظر الآلاف من أهالي منطقة القصير، الذين يعيش القسم الأكبر منهم في بلدة عرسال اللبنانية، الواقعة شرق البلاد، أن تقترن دعوة الأمين العام لميليشيا «حزب الله» حسن نصر الله لعودتهم إلى أرضهم، مع خطوات عملية وضمانات حقيقية تحول دون التعرض لهم؛ خصوصاً أن المدينة تحولت في السنوات الست الماضية بعد سيطرة الحزب عليها إلى قاعدة عسكرية رئيسية له، تنطلق منها عناصره للقتال في مختلف المناطق السورية.

ويصرّ قسم من أهالي المنطقة الذين كانوا ممنوعين بشكل معلن في السنوات الماضية من العودة إلى بلداتهم ومدينتهم، بخلاف أهالي بقية المناطق السورية، على وجوب أن تكون الضمانات أممية ودولية؛ خصوصاً أن عدداً لا بأس به منهم شارك في عمليات القتال ضد «حزب الله» وقوات الأسد، أو كانوا من المؤيدين للثورة السورية وفصائلها.

ويبلغ عدد أهالي القصير في عرسال 30 ألفاً، من أصل 60 ألف نازح سوري لا يزالون يعيشون في مخيمات في البلدة التي استضافتهم على مدى السنوات الثماني الماضية، قبل أن يرفع أهلها الصوت أخيراً نتيجة تردي أوضاعهم الاقتصادية، شاكين من «مزاحمة» النازحين لهم في كثير من الأعمال.

وفور سيطرته على منطقة القصير، أقام «حزب الله» مراكز في مفاصل الطرق بين محافظة حمص ولبنان، وفي الريف الغربي، في حين تنتشر مقرات ومفارز الأجهزة الأمنية التابعة للنظام في مدينة القصير وشرقها، قبل أن يتراجع عددها أخيراً.

وشهدت مدينة القصير أول عملية تهجير بعد بدء الثورة السورية، إذ لم يتبقَّ عام 2013 سوى عشرات من سكانها المقدر عددهم بنحو 65 ألف نسمة، غالبيتهم العظمى من المسلمين السنة، مع أقليات مسيحية وعلوية وشيعية، لدى دخول المدينة من قبل قوات الأسد و«حزب الله» الإرهابي، اللذين ما زالا يتقاسمان السيطرة على مدينة القصير وريفها.

وتكتسب منطقة القصير التي يمر فيها نهر العاصي قادماً من الهرمل اللبنانية أهمية استراتيجية لدى «حزب الله»، لوقوعها على طريق حمص - بعلبك الدولية، وربطها منطقة البقاع اللبناني بمحافظة حمص وسط سوريا عبر معبر جوسية، الذي أنشئ عام 1919. كما تعدّ أحد مراكز التبادل التجاري بين محافظة حمص وشمال لبنان، يعزز ذلك قربها من القلمون بريف دمشق، وترتبط بوادي ربيعة الذي يبدأ في جبال القلمون لينتهي عند نهر العاصي.

13.تشرين2.2019 أخبار سورية

التقى الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عبد الباسط عبد اللطيف، مدير منبر الجمعيات مهدي داوود، اليوم الأربعاء، وبحث معه كيفية العمل على متابعة وتحسين أوضاع السوريين المقيمين في تركيا.

وحضر اللقاء نائب رئيس الائتلاف الوطني عقاب يحيى، والسيد رمضان حمدو، حيث أكد الأمين العام على ضرورة التنسيق بين المنبر واللجنة السورية التركية المشتركة المهتمة بمتابعة أوضاع اللاجئين السوريين في تركيا، وذلك بهدف العمل معاً على إيجاد حلول قانونية للحالات السورية المختلفة.

وتم الاتفاق على تبادل المعلومات والخبرات بما يخص حل المشكلات التي تواجه السوريين، وعلى الاستمرار بالتواصل لتحقيق فرص أكبر لخدمة أبناء الشعب السوري المقيمين في تركيا.

وثمّن الحضور التعاون والتسهيلات التي تقدمها المؤسسات التركية الرسمية، لحل كافة المشكلات العالقة، وجعل إقامة كافة السوريين في تركيا قانونية.

13.تشرين2.2019 أخبار سورية

افتتح المغني الشعبي السوري “عمر سليمان” فرناً يوزع من خلاله الخبز بشكل مجاني على 200 عائلة سورية من اللاجئين في تركيا، وأيضاَ عائلات تركية في ولاية شانلي أورفة، جنوبي تركيا.

وقالت وكالة إخلاص للأنباء، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إن المغني السوري ذي الشهرة العالمية “عمر سليمان” اتخذ من قضاء آقجة قلعة موقعاً لفرنه، الذي ينتج بشكل يومي ألفي رغيف خبز، يحرص سليمان على توزيعها بنفسه وبشكل مجاني على 200 عائلة تركية وسورية.

ولفت المغني الشعبي في حديثه للوكالة الانتباه إلى تخصيصه ألفي رغيف خبز لتُوزع مجاناً على العائلات المحتاجة صباح كل يوم، مضيفاً أن بقية إنتاج الفرن يُباع بشكل طبيعي.

وأضاف قائلاً: “أعيش في تركيا منذ 10 أعوام، وأشعر بالامتنان لوجودي على أراضيها شأني شأن بقية السوريين”.

وختم سليمان حديثه معرباً عن إعجابه بالخدمات التي تقدمها الحكومة التركية للاجئين السوريين في مجالي الصحة والتعليم، إضافة إلى المساعدات المقدمة للمحتاجين منهم، بحسب المصدر.