حلب::
انفجرت دراجة نارية مفخخة على الطريق الواصل بين مدينتي اعزاز وعفرين بالريف الشمالي، بينما انفجرت عبوة ناسفة بسيارة في مدينة عفرين، دون ورود معلومات عن حدوث أضرار بشرية.

أصيب مدني بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة في مدينة الباب بالريف الشرقي.


إدلب::
دخل رتل عسكري تركي يضم 25 آلية مصفحة وناقلة جند من معبر "كفر لوسين" إلى محافظة إدلب.

تعرضت قريتي قوقفين والحلوبة بالريف الجنوبي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار.

استشهد القائد العسكري في الجبهة الوطنية للتحرير "هشام أبو أحمد" إثر استهدافه من قبل طائرة مسيرة مذخرة تابعة لقوات الأسد على محور بلدة البارة بالريف الجنوبي.


حماة::
تعرضت قرى العنكاوي وقليدين والقاهرة بالريف الغربي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار.

أصيب شاب بطلق ناري مجهول المصدر في ساقه أثناء رعي الأغنام على أطراف بلدة قسطون بسهل الغاب بالريف الغربي.


درعا::
أطلق مجهولون النار على "إبراهيم غازي الزعبي" في محيط مدينة طفس بالريف الغربي، ما أدى لإصابته برأسه ومقتله على الفور.


ديرالزور::
قُتل شاب وأصيب آخر من أبناء قرية المريعية جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات المعارك في قرية مظلوم أثناء عملهم بتنظيف ساقية المياه.


الحسكة::
قُتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية "قسد" برصاص مجهولين في مدينة الشدادي بالريف الجنوبي.

25.أيار.2020 أخبار سورية

أعلن نظام الأسد عن إلغاء حظر التجول الليلي المفروض بشكل كامل في مناطق سيطرته اعتبارا من مساء غد الثلاثاء الموافق للسادس والعشرين من شهر أيار الحالي، والذي أقرّه كإجراءات وقائية من فيروس كورونا.

وقرر النظام رفع منع التنقل بين المحافظات والسماح بالنقل الجماعي فيما بينها، وتمديد فترة فتح المحلات والاسواق التجارية لتصبح من الساعة الثامنة صباحاً حتى السابعة مساءً خلال فصل الصيف.

وسبق أن قرر نظام الأسد في 21 مارس آذار الماضي، إغلاق الأسواق والأنشطة التجارية والخدمية والثقافية والاجتماعية، وفي 25 مارس فرض النظام منع التجول، ليصار إلى العودة عن تلك القرارات تدريجياً مما يهدد حياة السكان مع إهمال التدابير الوقائية، حسب صفحات موالية.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لنظام الأسد اليوم عن تسجيل 20 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين السوريين القادمين إلى البلاد، وهو أعلى رقم يسجل في يوم واحد، ويعد هذا الرقم هو الأعلى الذي يتم تسجيله في يوم واحد، منذ الإعلان عن أول إصابة في 22 مارس الماضي.

وبهذا وصلت حصيلة إصابات كورونا في مناطق النظام إلى 106 إصابة، بعد شفاء 41 حالة ووفاة 4 من المصابين حسب بيان الصحة، فيما تؤكد مصادر متطابقة بأن الحصيلة المعلن عنها أقل بكثير من الواقع في ظلِّ عجز مؤسسات نظام الأسد الطبية المتهالكة.

25.أيار.2020 أخبار سورية

ذكر موقع "بلومبيرغ" إن مئات من المرتزقة الروس والسوريين فرّوا من جبهات القتال في ليبيا، وجاء في التقرير الذي أعده سامر الأطرش، أن أكثر من ألف مرتزق سوري وروسي انسحبوا من جبهات القتال بعد التدخل التركي الذي منع محاولات أمير الحرب خليفة حفتر من دخول العاصمة الليبية طرابلس.

ونقل الموقع عن عمدة بلدة بني وليد سالم عليوان، أن مئات من المرتزقة الذي أرسلتهم شركة فاغنر التي يديرها أحد المقربين من الرئيس فلاديمير بوتين وصلوا إلى البلدة. ويقول المسؤولون الغربيون إن هناك أكثر من 1400 مرتزق روسي تم نشرهم لدعم حفتر.

وكان حفتر يهدف للإطاحة بالحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس التي تدعمها تركيا، وقد شن عملية عسكرية العام الماضي وصل بها على مشارف طرابلس قبل أن تقرر الحكومة التركية إرسال الدعم العسكري والطائرات المسيرة والمقاتلين السوريين لدعم حكومة الوفاق الوطني. وقال عمدة بني وليد في اتصال هاتفي: “نعارض المرتزقة الأجانب في بني وليد وليبيا”.

وجاءت عملية إعادة نشر المرتزقة بعد دعوة حفتر للتعبئة العامة والتي أعقبت تهديدات قائد سلاح جوّه بغارات جوية لم تشهد ليبيا مثلها في تاريخها، واستهداف كل المواقع والمصالح التركية.

ونقل الموقع عن فتحي باشاغا وزير داخلية حكومة الوفاق يوم الجمعة، أن حفتر حصل على سرب من المقاتلات الروسية التي وصلت من سوريا إلى قاعدة الجفرة.

ولم يعرف سبب سحب المرتزقة، فيما حذرت المبعوثة الأممية لليبيا ستيفاني ويليامز من تصعيد جديد في الحرب الأهلية التي مضى عليها تسعة أعوام، وبعد عام من هجوم حفتر على العاصمة.

ودعمت روسيا وتركيا مرة أخرى وقف إطلاق النار، وهي دعوة دعمها الرئيس دونالد ترامب الذي اتصل يوم السبت مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حسبما أعلن البيت الأبيض.

25.أيار.2020 أخبار سورية

أرسل الجيش التركي، الاثنين، تعزيزات عسكرية إلى نقاط المراقبة في شمال غرب سوريا.

واجتاز رتلاً عسكرياً للجيش التركي يضمّ عشرات الآليات المدرعة والمصفحة وحاملات الجنود الحدود السورية التركية عند معبر كفر لوسين في ريف إدلب الشمالي، واتجه نحو النقاط التركية في ريف إدلب الشرقي.

وتأتي تلك التعزيزات في إطار التعزيزات العسكرية المستمرة التي تصل بشكل شبه يومي إلى النقاط التي أقامها الجيش التركي في شمال غرب سوريا خلال الأشهر الأخيرة، والتي تجاوز عددها الخمسين نقطة.

ووصلت التعزيزات التركية إلى النقاط التي أنشئت في محيط الطريق الدولي "أم 4"، الذي تسعى روسيا إلى افتتاحه من أجل ربط مناطق نفوذها في شرق سوريا بمنطقة الساحل، ويُعَدّ الطريق الأكثر استراتيجية في المنطقة، وسُيِّرَت عليه عدة دوريات مشتركة بناءً على اتفاق بين روسيا وتركيا.

حلب::
انفجرت دراجة نارية مفخخة على الطريق الواصل بين مدينتي اعزاز وعفرين بالريف الشمالي، بينما انفجرت عبوة ناسفة بسيارة في مدينة عفرين، دون ورود معلومات عن حدوث أضرار بشرية.

أصيب مدني بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة في مدينة الباب بالريف الشرقي.


إدلب::
دخل رتل عسكري تركي يضم 25 آلية مصفحة وناقلة جند من معبر "كفر لوسين" إلى محافظة إدلب.

تعرضت قريتي قوقفين والحلوبة بالريف الجنوبي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار.

استشهد القائد العسكري في الجبهة الوطنية للتحرير "هشام أبو أحمد" إثر استهدافه من قبل طائرة مسيرة مذخرة تابعة لقوات الأسد على محور بلدة البارة بالريف الجنوبي.


حماة::
تعرضت قريتي العنكاوي وقليدين بالريف الغربي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار.


ديرالزور::
قُتل شاب وأصيب آخر من أبناء قرية المريعية جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات المعارك في قرية مظلوم أثناء عملهم بتنظيف ساقية المياه.


الحسكة::
قُتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية "قسد" برصاص مجهولين في مدينة الشدادي بالريف الجنوبي.

25.أيار.2020 أخبار سورية

يصادف اليوم الخامس والعشرين من شهر أيار، الذكرى السنوية الثامنة لمجزرة الحولة في أيار/2012، في وقت لايزال المجرمون طلقاء دون محاسبة، على غرار ألاف المجازر الدموية والتي سجلت كجرائم حرب ضد الإنسانية في سوريا.


ثمانية سنوات مرت على مجزرة مدينة الحولة، التي اهتزت لها ضمائر المجتمع الدولي لأيام معدودة وأعربوا عن قلقهم الشديد إزاء المجزرة البشعة، ولكن بعد كل هذه السنوات لايزال مرتكب هذه الجريمة حراً طليقاً يرتكب مجازراً اخرى لا تقل اجراماً ووحشيةً عن مجزرة الحولة وإن اختلفت طرق القتل.

في الجمعة الأخيرة من أيار 2012 خرج الأهالي من مساجد المدينة ليتظاهروا في جمعة "دمشق موعدنا القريب" ليتم استهدافهم من قبل قوات النظام وشبيحته بشكل مفاجئ بقصف مدفعي عنيف وبمعدل عشر قذائف في الدقيقة الواحدة وبدأت الرشاشات الثقيلة تطلق زخات الرصاص المتفجر من التلة الجنوبية الشرقية المواجه للسهل وبدأ سقوط الضحايا نتيجة القصف المدفعي.

وقبل غياب الشمس تسللت مجموعات من شبيحة سهل الغاب وتل كلخ والقرداحة الى حي السد بعدة سيارات بيك آب بيضاء من مفرق بلدة (القبو) من الجنوب الغربي، وكان بعض المسلحين يرتدون اللباس العسكري، وبعضهم الآخر يرتدي اللباس المدني الذي يغلب عليهم اللون الأسود، لتقوم بعمليات قتل مروعة بالسكاكين وتهشيم لجماجم الأطفال ولإطلاق النار عن قرب على الضحايا لتسفر المجزرة عن استشهاد أكثر من 108 شهداء بينهم أكثر من 50 طفلاً واكثر من 600 جريح.

ولم تسعف كل النداءات المتواصلة التي أطلقها السوريون لمراقبي الأمم المتحدة الذين كانوا في مدينة حمص على بعد اقل من عشرين كيلومترا عن الحولة لمراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار وسحب دبابات قوات النظام من محيط المدن والقرى الثائرة ضد الأسد، وفقا لمبادرة إحلال السلام التي أطلقها كوفي عنان ممثل الأمم المتحدة.

صور تلك المجزرة لم تمحى من أذهان السوريين ولن ينسوا أبداً أن من قتلوا أبنائهم باعوا سوريا من أجل الأسد الذي فرط بهم لاحقاً في مواقع وجبهات كثيرة وباتت جثثهم تملأ قراهم.

وكانت وصفتها "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" بالمجزرة الأكثر وحشية منذ دخول المراقبين الدوليين إلى سوريا، حدثت في سهول الحولة بريف مدينة حمص في الخامس والعشرين من شهر أيار، حيث بدأت بقصف عشوائي طال قرى وسهول الحولة، تركز على مدينة تلدو بشكل كبير، التي هي مدخل الحولة من الجهة الغربية والمحاطة بقرى موالية للنظام.

وأكدت الشبكة في تقرير سابق لها، أن القصف الذي استمر 14 ساعة خلف 11 شهيداً وعشرات الجرحى، تبعه اقتحام عناصر القوات الحكومية (الجيش والأمن والميليشيات المحلية والشيعية الأجنبية) مدعومة بعناصر من الشبيحة من قرى فلة والقبو لعدد كبير من المنازل الواقعة على أطراف تلدو.

ولفتت إلى أن اقتحامات وإعدامات ميدانية قامت بها الشبيحة وعناصر الأمن بحق كل من وجدوه ساكناً على أطراف المدينة، حيث تم تكبيل أيدي الأطفال وتجميع النساء والرجال ومن ثم الذبح بحراب البنادق والسكاكين ورميهم بالرصاص بعد ذبحهم في أفعال تعود في وحشيتها إلى عصور الظلام وشريعة الغاب.


وأسفرت تلك العمليات عن سقوط 107 من القتلى، من بين الضحايا 49 طفلاً دون العاشرة من العمر، و32 امرأة، وما تزال هناك جثث لم نتمكن من الوصول إليها وتوثيقها.


وكان قال الائتلاف الوطني، إن الذكرى الثامنة تمر يوم غد على ارتكاب قوات النظام وعناصر الشبيحة الطائفية الحاقدة التابعة لها لمذبحة رهيبة في منطقة الحولة بريف حمص راح ضحيتها 108 من المدنيين غالبيتهم من النساء والأطفال.

ولفت الائتلاف إلى أن عدة دول نددت بما جرى وقامت بطرد سفراء النظام لديها، لكن أي خطوات فعلية لم تتخذ بعد ذلك بشكل يضمن ملاحقة المجرمين أو محاسبتهم، ولا حتى لمنع وقوع مزيد من تلك المجازر التي استمرت إلى اليوم وتصاعدت وتيرتها وتم ارتكابها بمختلف وسائل القتل والتدمير، بما في ذلك استخدام الأسلحة الكيميائية.

وشدد الائتلاف على أن مرور ذكرى هذه المجزرة للمرة الثامنة ومن دون أن يتلقى المجرمون والمسؤولون عنها العقاب الذي يستحقونه يمثّل وصمة عار بحق جميع الدول التي تزعم أنها تقف إلى جانب حقوق الإنسان أو تحترم القانون الدولي.

وأوضح الائتلاف أن اللجنة القانونية في الائتلاف تستمر إضافة إلى جهات سورية مستقلة عدة ومنظمات حقوقية عالمية، في متابعة ملفات الجرائم المرتكبة بحق الشعب السوري وتعمل على جمع الشهادات والوثائق، وملاحقة المجرمين من أجل تحقيق العدالة وتعمل على ممارسة كل الضغوط الممكنة من أجل نقل هذا الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية بأقرب وقت.

وطالب الائتلاف المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه المجازر والأوضاع في سوريا، وأن على جميع الأطراف القيام بما ينبغي لدفع القرارات الدولية إلى حيز التنفيذ وإتمام الحل السياسي استناداً إلى بيان جنيف.

25.أيار.2020 أخبار سورية

أكد القائد العام للجيش الأمريكي، في بيان نقلته قناة "السومرية" العراقية، التزام قوات التحالف بشراكتها مع العراق وسوريا والتركيز على هزيمة تنظيم "داعش"، لافتاً إلى أن "التحالف العسكري الدولي سيبقى قوي – من خلال قواته المؤلفة مما يقرب من 30 دولة".

وقال روبرت وايت القائد العام في الجيش الأمريكي: "منذ تشكيل التحالف في 2014، فقد التحالف العديد من الأعضاء الشجعان الذين قدموا أعلى درجات التضحية لدعم شركائنا في العراق وسوريا".

وأضاف: "سنبقى ملتزمين بشركائنا العراقيين والسوريين ونحتفي بشهدائهم، في الوقت الذي نركز فيه على الهزيمة الحتمية لداعش، دول متعددة ومهمة واحدة، مع فائق الاحترام والتقدير".

وعملت قوات التحالف الدولي على تقليص قواعدها في العراق، بتسليم أول قاعدة عسكرية لها، للجيش العراقي، بعد تقديم الحكومة العراقية شكوى دولية ضد الانتهاكات الأمريكية التي تسببت بمقتل 6 وإصابة 12 من أفراد الأمن، بداية مارس/ آذار الفائت.

وبدأت قوات التحالف الدولي عملياتها فيا لعراق وسوريا منذ عام 2014 لمواجهة تنظيم داعش بعد سيطرته على العديد من الأراضي في البلدين.

25.أيار.2020 أخبار سورية

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اليوم الاثنين، تحييد 1458 إرهابيا شمالي العراق، وسوريا منذ مطلع يناير/ كانون الثاني الماضي، وذلك في تصريحات أدلى بها، أثناء جولة أجراها برفقة قادة الجيش، تفقد خلالها مقرات عسكرية بولاية قيصري وسط تركيا.

وأضاف أن تحييد هؤلاء الإرهابيين، جاء ضمن إطار عمليات مكافحة الإرهاب شمالي سوريا والعراق، حيث تنشط منظمة "بي كا كا"، مؤكداً أن العمليات مستمرة لحين القضاء على آخر إرهابي في المنطقة.

وشدد الوزير التركي على بذلهم الجهود لتأمين وقف إطلاق نار دائم في منطقة إدلب السورية، ضمن إطار الاتفاقية المبرمة بين أنقرة وموسكو في مارس/ آذار الماضي، مؤكداً "نبذل ما في وسعنا للتوصل إلى حل سياسي بإدلب. هناك بعض الانتهاكات الصغيرة إلا أن المشهد العام يظهر الالتزام بوقف إطلاق النار".

ولفت أكار، إلى أنه في أعقاب الاتفاقية المبرمة بين أنقرة وموسكو، عاد قرابة 300 ألف سوري إلى مناطقهم التي نزحوا منها في إدلب، وفق "الأناضول".

وفي 5 مارس الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب، اعتبارا من 6 من الشهر نفسه.

وجاء الاتفاق على خلفية المستجدات في إدلب، إثر تصعيد شهدته المنطقة، بلغ ذروته باستشهاد 34 جنديا تركيا أواخر فبراير/ شباط الماضي، جراء قصف جوي لقوات النظام السوري على منطقة "خفض التصعيد"، وإثر ذلك أطلقت تركيا عملية "درع الربيع" ضد قوات النظام السوري في إدلب.

25.أيار.2020 أخبار سورية

أعلنت وزارة الصحة التابعة لنظام الأسد عن تسجيل 20 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين السوريين القادمين إلى البلاد وهو أعلى رقم يسجل في يوم واحد، ويعد هذا الرقم هو الأعلى الذي يتم تسجيله في يوم واحد، منذ الإعلان عن أول إصابة في 22 مارس الماضي.

وقالت وزارة الصحة إن الإصابات الجديدة تم تسجيلها بين السوريين القادمين إلى البلاد وأوضحت أن منهم 15 من الكويت و3 من السودان وإصابة من كل من روسيا والإمارات، ما يرفع حصيلة الإصابات المسجلة في سوريا إلى 106 إصابات.

ويرتفع عدد حالات الإصابة في سوريا بشكل مطرد ليسجل أرقاما متزايدة، وجميع الإصابات الجديدة تم تسجيلها وسط السوريين القادمين من الخارج.

وكان أعلن النظام عن حالة وفاة جديدة، ما يرفع عدد الوفيات إلى 4 وكما جرت العادة تنشر وزارة الصحة لدى النظام بياناً مقتضباً تعلن من خلاله عن تسجيل إصابات جديدة بـ "كورونا"، دون تحديد معلومات عن أماكن تواجدها.

وسبق أن قرر نظام الأسد في 21 مارس آذار الماضي، إغلاق الأسواق والأنشطة التجارية والخدمية والثقافية والاجتماعية، وفي 25 مارس فرض النظام منع التجول، ليصار إلى العودة عن تلك القرارات تدريجياً مما يهدد حياة السكان مع إهمال التدابير الوقائية، حسب صفحات موالية.

وبهذا وصلت حصيلة إصابات كورونا في مناطق النظام إلى 106 إصابة، بعد شفاء 37 حالة ووفاة 4 من المصابين حسب بيان الصحة، فيما تؤكد مصادر متطابقة بأن الحصيلة المعلن عنها أقل بكثير من الواقع في ظلِّ عجز مؤسسات نظام الأسد الطبية المتهالكة.

25.أيار.2020 أخبار سورية

دعا نشطاء وفعاليات مدنية يوم أمس الأحد، جميع الفعاليات الشعبية والمهجرين من المدن والبلدات بريف إدلب وعموم سوريا، للتظاهر احتجاجاً تحت اسم "طوفان العودة" قرب مدينة إدلب اليوم الاثنين.

وتجمهر المئات من النشطاء والفعاليات المدنية على الطريق بين مدينتي إدلب وسرمين، للحشد للمظاهرة، وهدفها إيصال رسالة لضامني الاتفاقيات المتعلقة بمناطق الشمال السوري والعالم أجمع، أن من حق هؤلاء العودة لمناطقهم التي هجروا منها تحت حمم الصواريخ والرصاص.

ويرفع المحتجون شعار "طوفان العودة" للتأكيد على مطلبهم في ضرورة حل ملف عودة المدنيين للمناطق التي هجروا منها خلال الحملة العسكرية الأخيرة للنظام وروسيا بريفي إدلب وحلب، والتي أجبرت أكثر من مليون إنسان على النزوح للمخيمات.

ومع استمرار تسيير الدوريات الروسية التركية على الطريق الدولي "أم 4" بموجب الاتفاق الروسي التركي الموقع في 5 أذار، يبقى مصير المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام ضمن حدود "سوتشي" غائباً عن المشهد والحسم.

وتسربت معلومات لم يؤكدها أي طرف دولي سابقاً على مستوى "تركيا وروسيا" عن مفاوضات تجري بين الطرفين لضمان انسحاب النظام والميليشيات الإيرانية من كامل المناطق التي سيطرت عليها مؤخراً وإعطاء المجال لعودة الأهالي لمناطقهم وتخفيف الضغط عن المناطق الحدودية والمخيمات.

ويطالب الأهالي والفعاليات المدنية في كل حراك شعبي سلمي، بضرورة تبيان وضع مناطق ريف إدلب الجنوبي وحلب وحماة الشمالي من الاتفاقيات الموقعة، لاسيما مع استمرار وقف إطلاق النار المعلن نسبياً، وتسيير دوريات مشتركة على "أم 4"، مع ضبابية في تطبيق باقي بنود الاتفاق وتهديد بين الحين والآخر بالحشود والعودة للتصعيد من طرف النظام.