إدلب::
انفجرت عبوة ناسفة أثناء مرور الدورية العسكرية المشتركة الروسية والتركية على طرق "أم4" الدولي بريف إدلب، ما أدى لسقوط جرحى بين الجنود الأتراك والروس.

شنت طائرات روسية غارات جوية استهدفت قرى سرجيلا وبينين وكفرعويد وسفوهن، ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا على مدينة أريحا وقرى وبلدات كنصفرة وعين لاروز والموزرة والفطيرة والبارة واليونسية، ما تسبب بسقوط شهيدين بينهم طفل في أريحا وعدد من الجرحى في باقي المناطق.


حماة::
تعرضت قرى الحميدية والدقماق وتل واسط بالريف الغربي لقصف مدفعي عنيف من قبل قوات الأسد، ما أدى لسقوط جرحى بين المدنيين.


درعا::
اعتقلت قوات الأسد يوم أمس سيدة في بلدة الجيزة، حيث تسود البلدة حالة من التوتر والترقب، بينما شددت حواجز النظام قبضتها، وقالت مصادر محلية أن النظام وعد بإطلاق سراحها اليوم بعد تهديد المواطنين بتوسيع احتاجهم.

قام مجهولون بإطلاق النار على محل للخلويات في مدينة جاسم بالريف الشمالي، ما أدى لمقتل طفلة وشاب وإصابة أخر بجروح.

استشهد 4 أشخاص بينهم طفلين جراء انفجار لغم من مخلفات قوات الأسد في محيط مدينة الشيخ مسكين بالريف الأوسط.


الحسكة::
قتل مجهولون عنصرين من الجيش الوطني في نقطة رباط لهم بقرية شلاح جنوبي مدينة رأس العين.

توفيت سيدة مغربية الجنسية بسبب الإهمال ونقص الرعاية الصحية في مخيم الهول بالريف الشرقي.

اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" شاب في يوم زفافه بسبب تزوجه بامرأة ثانية في ناحية تل حميس بريف القامشلي.


الرقة::
فجر مجهولون ثلاث قنابل صوتية خلف مشفى الطب الحديث في حي الفرودس بمدينة الرقة، بينما انفجرت عبوة ناسفة في حي الجزرة، دون ورود معلومات عن حدوث أضرار بشرية.


اللاذقية::
شنت الطائرات الروسية غارات جوية على تلال الكبينة بجبل الأكراد بريف اللاذقية ترافقت مع قصف مدفعي.

15.تموز.2020 أخبار سورية

أعلنت وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا في مناطق شمال غرب سوريا اليوم الثلاثاء، ليرتفع عدد الإصابات إلى ثمانية، بعد تسجيل أول إصابة الخميس الماضي.

وتوزعت الحالات الجديدة بين مدينتي سرمدا والدانا بريف إدلب، ومدينة أعزاز بريف حلب.

وقالت وزارة الصحة إن عدد الحالات التي تم اختبارها اليوم 63 حالة، ليصبح إجمالي الحالات التي تم اختبارها حتى اليوم 2695، والتي أظهرت 8 حالات إيجابية "مصابة"، و2687 حالة سلبية "سليمة".

وسجلت الخميس أول حالة إصابة بوباء "كورونا"، لطبيب عائد من الأراضي التركية قبل قرابة عشرين يوماً، بعد التأكد من الفحوصات التي أجرت له.

ووفق مصادر طبية فإن الإصابة للدكتور "أيمن السايح" أخصائي جراحة عصبية، هي الأولى في مناطق شمال غرب سوريا الخارجة عن سيطرة النظام، حيث سارعت الجهات الطبية بعد إجراء الاختبار اللازم والتأكد من نتائجه، لإعلان الحجر الكامل على مشفى باب الهوى حيث يتواجد الطبيب.

وقال الدكتور "مرام الشيخ" وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة أمس: "يؤسفنا اليوم أن نعلن عن تسجيل أول حالة إيجابية لفيروس كورونا لأحد الكوادر الصحة العاملة في أحد مشافي ادلب تم اغلاق المشفى واغلاق السكن الخاص بالمشفى و تتبع المخالطين وأخذ مسحات منهم وحجرهم والدعوة لاجتماع طارئ لخلية الأزمة لتفعيل خطة الطوارئ".

وكانت أطلقت الحكومة السورية المؤقتة بالتعاون مع مديريات الصحة شمال غرب سوريا والصحة التركية ومنظمات أخرى، "فريق الاستجابة الوطنية لجانحة كوفيد-19"، لمواجهة أي انتشار محتمل لفايروس كورونا في الشمال السوري.

وأعلنت المنظمات إطلاق "فريق الاستجابة الوطنية لجائحة كوفيد -19 في سوريا" والذي يضم أجسام حكومية ومؤسسات وهيئات ومنظمات رسمية ومدنية للإدارة والإشراف والتنسيق في مكافحة وباء كورونا وتحت مظلة المسؤولية الجماعية.

14.تموز.2020 أخبار سورية

أصدرت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة بيانا حول سحب مقرات لتشكيلات من الجيش الوطني خارج المدن.

وأكدت الوزارة أن الجيش الوطني السوري منذ تشكيله خاض أعتى المعارك ضد أعداء الثورة والشعب السوري متحالفا مع الجيش التركي الصديق في حماية الحقوق وتوطيد الأمن والسلام في المنطقة.

ولفتت الوزارة إلى أنه بالتوازي مع البطولات والتضحيات المستمرة، قد عمل الجيش الوطني بكافة تشكيلاته ومستوياته على تطوير نفسه من جميع النواحي المؤسساتية والتنظيمية، متخذا عدة خطوات نحو استكمال مهامه ورسالته، حيث شكلت إدارات الشرطة العسكرية، والقضاء العسكري، وتم منحها الصلاحيات اللازم للتعامل مع جميع القضايا بما يؤمن حياة المدنيين ويضمن كامل حقوقهم التي تكفلت بها القوانين ذات الصلة والتي تسهر على ضمان تطبيقها إدارة القضاء العسكري.

وشددت الوزارة على أنها وضمن المهام الموكلة لها من الحكومة السورية المؤقتة- تتابع بشكل دائم مع قادة التشكيلات في الجيش الوطني السوري الوضع العام في المناطق التي حررها أبطال هذا الجيش، وأضافت: نعتز ببطولات مقاتلينا الذين حرروا هذه المناطق من عصابات الطاغية بشارون، ومن الدواعش. ومن العصابات الإرهابية الانفصالية. وما تزال أيديهم تمسك بأسلحتهم للدفاع عن المخزر والوقوف في وجه كل المحاولات التي تبذلها العصابات الإرهابية الانفصالية، وقوات طغمة الاستبداد والطائفية لزعزعة الأمن والاستقرار.

وأشارت الوزارة إلى أن الجيش الوطني السوري وزارة. وهيئة أركان. وقادة تشكيلات ومقاتلين تنظر إلي الأخوة المدنيين على انهم الأمل الذي يجب علينا جميلا كون كرامتهم وحماية ممتلكاتهم وأرواحهم، وانطلاقا من ذلك فقد أصدرت قيادات فرقة السلطان مراد، وفرقة الحمزة التابعة للفيلق الثاني الأوامر بنقل مقراتها من مدن عفرين ورأس العين، ونقلها إلى معسكرات قريبة من خطوط الرباط، ثم إن قيادة الفيلق الثالث قامت أيضا - ومنذ مدة بالمبادرة بتفريغ مقرات عسكرية تابعة لها في مدينة عفرين. وتأتي هذه الخطوات تأكيدا من الجيش الوطني على سعيه الدائم لتأمين أفضل الظروف التي تضمن راحة أخوتنا وأهلنا المدنيين في كافة البلدات المحررة.

وباركت الوزارة هذه الخطوة التي تعبر عن الإيمان المطلق للجيش الوطني السوري ( بعد الإيمان بالله) بأن المكان الأمثل لمقاتليه هو على خطوط الرباط ضد العدو لحماية أهلهم وأرضهم أو في معسكرات التدريب، وتثبت هذه الخطوة التزام الجيش الوطني برسلته في حماية الوطن والمواطن.

ووجهت الوزارة الشكر والتقدير لمقاتلي الجيش الوطني السوري الذين وضعوا نصب أعينهم حماية أهلهم والذود عنهم في أوقات الحرب، فكانوا غزلان النزال لا يخافون الموت، وفي الخلق ها هم قدوة لأهلهم والمجتمع في التزامهم بالقوانين والمواثيق الإنسانية، وهم اليوم يستكملون نضالهم وعطاءهم بتكثيف عمليات التدريب والإعداد في حياة عسكرية احترافية.

وأكد الوزارة أن أبطال الجيش الوطني السوري بفيالقه الثلاث وجبهته الوطنية للتحرير سيبقون عند حسن ظن أهلهم بهم في كافة الأوقات والظروف، ولن يبخلوا في تقديم كل ما يتوفر لديهم لضمان راحة وأمن واستقرار أهلهم والدفاع عنهم.

14.تموز.2020 أخبار سورية

عقد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، نصر الحريري، جلسة حوارية مع مجموعة من الصحفيين والناشطين السوريين، ركزت على التحديات التي تواجه الثورة السورية، وخطة عمل الائتلاف الوطني في المرحلة القادمة.

وأوضح الحريري خلال الجلسة أن الثورة السورية تمر بمرحلة حساسة وغير مسبوقة على المستوى الداخلي والإقليمي والدولي، معبّراً عن أمانيه في بدء صفحة جديدة من عمر البلاد بعد سقوط نظام الأسد والانتقال إلى دولة ديمقراطية تعددية تخضع لحكم القانون.

ولفت الحريري إلى أن الشعب السوري عندما قام بالثورة جذب نظر العالم إلى سورية، وأكد على أن المحرك الأساسي للثورة السورية هم السوريون أنفسهم، وقال: إن “الثورة متقدة بأهلها وإصرار الثوار على تحقيق مطالبهم بالحرية والكرامة رغم كل الظروف التي حلت بهم”.

وأكد أن الائتلاف الوطني يعمل على تعزيز وجوده في المناطق المحررة، وتعزيز عمل مؤسساته المختلفة وعلى رأسها الحكومة السورية المؤقتة إضافة إلى وحدة تنسيق الدعم، مضيفا أن الائتلاف الوطني سوف يعمل على علاقة متوازنة وثابتة مع جميع الدول على المستوى الإقليمي والدولي، وقال: “نسعى إلى علاقة جيدة مع الأشقاء العرب تعيد العلاقة إلى أصالتها وارتباطها”.

وأكد على العلاقة الطيبة مع الجارة تركيا، التي تستضيف أكبر عدد من السوريين، والتي كانت دائماً إلى جانب السوريين في تطلعاتهم، كما أكد على أهمية العلاقة مع الدول التي تؤمن بقضية الشعب السوري وتطلعه لنيل حريته وكرامته، لكنه أكد على ضرورة الالتزام بمبادئ تلك العلاقات، وعلى رأسها استقلالية القرار، وإعلاء المصلحة العليا للسوريين.

وأشار الحريري إلى أن الائتلاف الوطني يعمل على مراجعة أدائه وعلى تعزيز علاقة الائتلاف والتواصل مع السوريين في كل مكان، إضافة إلى مراجعة الملفات التي يشرف عليها محلياً ودولياً.

وقال الحريري إن ما يحدث في مجلس الأمن وصمة سوف تلاحق المجتمع الدولي، وأضاف أن دولة مثل روسيا استخدمت حق النقض “الفيتو” 16 مرة إلى جانب النظام، وأوضح أن هذا الاستخدام الجديد ليس من أجل معاقبة النظام على استخدامه السلاح الكيماوي ضد المدنيين، وإنما من أجل منع وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين لها.

ولفت إلى أن روسيا تطالب بإدخال المساعدات عبر النظام، وهو النظام نفسه الذي تسبب بمعاناة السوريين وقتلهم وشردهم، وطالب الدول الصديقة والشقيقة بإيجاد آلية لتقديم المساعدات الإنسانية خارج المنظومة الدولية التي باتت “مشلولة”، وأصبحت سبباً في معاناة المدنيين وليس وسيلة للحل.

كما تحدث رئيس الائتلاف الوطني عن العملية السياسية، وأكد على دعم عمل هيئة التفاوض السورية واللجنة الدستورية السورية، وشدد على ضرورة الوصول إلى حل سياسي وفق القرار 2254.

كما أكد أن النظام ما يزال يعوّل على الحل العسكري الدموي، بدعم من روسيا وإيران الذين يقومون باستفزازات عسكرية ويعرقلون العملية السياسية، وأوضح أن النظام لم يوافق حتى اللحظة على القرار الدولي 2254 الذي حظي بموافقة دولية للحل في سورية.

شهد سعر صرف الليرة اليوم الثلاثاء 14 يوليو تموز تحسناً جزئياً أمام الدولار وذلك بنسب متقاربة في كل من دمشق وحلب وبوتيرة أعلى في إدلب، وفقاً لما اوردته مصادر اقتصادية متطابقة.

وسجل سعر صرف الدولار ف العاصمة السورية دمشق انخفاضاً في سعر الصرف بنسبة 0.8%، حيث انخفض سعر الشراء إلى 2280 والمبيع إلى 2330 ليرة للدولار الواحد، بمدى يومي يتراوح بين 2325 و 2350 ليرة.

وفي مدينة حلب شهدت الليرة تحسناً في سعر الصرف بنسبة قدرها 0.86%، حيث انخفض سعر شراء الدولار إلى 2260والمبيع إلى 2310 ليرة للدولار الواحد، بمدى يومي يتراوح بين 2310 و 2330 ليرة.

وفي الشمال السوري انخفض سعر صرف الدولار في إدلب خلال تداولات اليوم بنسبة 1.52% ، ليصل سعر شراء الدولار إلى 2250 والمبيع إلي 2275 ليرة للدولار الواحد، بمدى يومي يتراوح بين 2275 و 2310 ليرة.

وحافظ سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية في السوق السوداء على تداوله بين 2350 ليرة، واليورو 2650 ليرة، في حين سُجل سعر صرف الليرة التركية 340 ليرة، والدينار الأردني 3300 ليرة، والكرونة السويدية 250 ليرة، والجنيه الإسترليني 2850 ليرة سورية، في العاصمة دمشق.

ويشكل هذا الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام لفرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

وأبقى المصرف المركزي على ثبات نشراته للمصارف والبنوك الخاصة، والتدخل لسعر 1250 ليرة للدولار الواحد، و1414 ليرة لليورو، بالإضافة لـ 1250 ليرة لسعر الحوالات الخارجية واستيراد المواد الأساسية.

من جانبها خفضت جمعية الصاغة التابعة للنظام سعر غرام الذهب وحسب الجمعية أصبح غرام الـ 21 ذهب، بـ 106000 ليرة شراءً، 106500 ليرة مبيعاً، كما أصبح غرام الـ 18 ذهب، بـ 90786 ليرة شراءً، 91286 ليرة مبيعاً.

ووفق السعر الرائج للدولار اليوم الثلاثاء، بوسطي 2275 ليرة، يكون السعر العادل لمبيع غرام الـ 21 ذهب، في دمشق، بعد إضافة أجرة الصياغة، كحد أقصى، حوالي 115000 ليرة سورية، بحسب موقع اقتصاد المحلي.

هذا وتراجعت أجرة الصياغة على مدار الأسبوع الفائت، مع تراجع سعر الدولار في السوق السوداء، بصورة سمحت بتقلص الفارق بين سعر مبيع الذهب وفق التسعيرة الرسمية، وسعر مبيعه الحقيقي في السوق.

وبالانتقال إلى إدلب، أبقت نقابة الصاغة غرام الـ 21 ذهب، بـ 49.90 دولار للشراء، و50.20 دولار للمبيع، وفي اعزاز، بريف حلب الشمالي، خفّضت نقابة الصاغة غرام الـ 21 ذهب، ليصبح بـ 343 ليرة تركية للشراء، و350 ليرة تركية للمبيع.

فيما تعاني الأسواق السورية عامة و دمشق خاصة من فلتان حقيقي في الأسعار، فالأسعار تتغير في اليوم الواحد أكثر من مرة، عند الارتفاع أصحاب المحلات و التجار يرفعون أسعارهم بسرعة البرق، وعندا انخفاضها تبدأ تبريراتهم وحججهم اللا منطقية وتنخفض بسرعة السلحفاة، وفق مصادر إعلامية موالية.

وبحسب بيانات نشرتها صحيفة الوطن الموالية نقلاً عن المؤسسة السورية للتجارة باعت المؤسسة قرابة 24.4 مليون كيلو سكر ورز مدعوم، عبر البطاقة الذكية، خلال شهري أيار وحزيران، بقيمة تجاوزت 8.99 مليارات ليرة.
وقالت مواقع اقتصادية موالية إن أسعار الأدوية والتحاليل المخبرية ارتفعت بنسبة تفوق 400% حيث واصلت أسعار الأدوية ارتفاعاتها القياسية في سوريا، وسط معاناة حقيقة من قبل المرضى الذي يضطرون لشراء الأدوية والتي تضاعفت أسعارها مع غياب الرقابة المالية والصحية بالرغم من إصدار رأس النظام للمراسيم الإعلامية بهذا الشأن.

يذكر أنّ القطاع الاقتصادي في مناطق سيطرة النظام يشهد حالة تدهور متواصل تزامناً مع انعدام الخدمات العامة، فيما تعيش تلك المناطق في ظل شح كبير للكهرباء والماء والمحروقات وسط غلاء كبير في الأسعار دون رقابة من نظام الأسد.

14.تموز.2020 أخبار سورية

أمهلت كل من الشرطة الروسية وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" قوات الأسد أسبوعاً لمغادرة قرية في ريف الحسكة، على خلفية توترات شهدتها يوم أمس الأحد.

وذكرت وسائل إعلام تابعة لـ "قسد" إن القوات الروسية اجتمعت بقياديين من المنطقة في لقاء حضره ضباط من النظام على خلفية التوترات التي شهدتها قرية منسف قرب بلدة تل تمر، وتم خلاله إمهال قوات الأسد أسبوعاً لمغادرة القرية.

وأوضحت أن، الاجتماع الذي ضمّ قياديين من "قسد" جرى داخل القاعدة الروسية بمحطة "المباقر" في بلدة تل تمر غرب الحسكة وسط إجراءات أمنية مشددة.

وكانت مجموعة من قوات الأسد اعترضت يوم أمس دورية أميركية في القرية، وأطلق العناصر النار بالقرب منها، وهدّد قائدها بحرق الدورية الأميركية بمن فيها.

وبحسب المصادر فإن، الحادثة أثارت غضب قيادة التحالف، التي أوعزت إلى "قسد" بالتحرك والاجتماع مع ضباط من الروس والنظام لسحب القوات من القرية.

وتنتشر العديد من القواعد العسكرية الأميركية في محافظتي دير الزور والحسكة، وبخاصة بمحيط آبار النفط، وتتولى مهام حراستها قوات تابعة لـ"قسد".

وتنفّذ هذه القوات دوريات اعتيادية في محافظتي دير الزور والحسكة، وبخاصة بين آبار النفط، وكانت حدثت مواجهات بينها وبين القوات الروسية عدة مرات.

14.تموز.2020 أخبار سورية

أوقفت سلطات الأمن التركية، 18 شخصا يشتبه في انتمائهم إلى "داعش" الإرهابي، خلال عملية أمنية ضد التنظيم.

وذكرت مصادر أمنية، لوكالة الأناضول، الثلاثاء، أنه بجهود فرق مكافحة الإرهاب، والاستخبارات التركية بمديرية أمن أنقرة، تم تحديد عناوين 20 عراقيا يشتبه في انتمائهم إلى "داعش"، ولديهم اتصالات مع التنظيم الإرهابي ومناطق الصراع.

وأضافت المصادر أن قوات الأمن بدأت عملية في وقت مبكر صباح الثلاثاء، وأوقفت 18 من المشتبه فيهم.

وأشارت إلى أن الجهود متواصلة لتوقيف المشتبه فيهم الباقين.

14.تموز.2020 أخبار سورية

أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الثلاثاء 14 تموز/ يوليو عن إلقاء القبض 4 إرهابيين من تنظيم " ي ب ك/ بي كا كا" في منطقتي "غصن الزيتون ودرع الفرات" شمال سوريا.

وقالت الوزارة إنها قبضت على أربعة إرهابيين من "حزب العمال الكردستاني YPG" اثنين في منطقة درع الفرات بريف حلب الشرقي ومثلهما في منطقة "غصن الزيتون" شمال حلب.

وأشارت الدفاع التركية إلى أنّ عملية القبض على الإرهابيين المعلن عنها تأتي ضمن العمليات التي تنفذها من أجل منع الأنشطة الإرهابية التي تقوم بها الميليشيات الانفصالية "YPG وPKK"، التي تهدف إلى تعطيل بيئة السلام والأمن في المنطقة وفق ما ورد في تغريدة الوزارة.

وسبق أن أكدت وزارة الدفاع التركية، أن تركيا لن تسمح بأي نشاط يقوم به تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" الإرهابي الذي يهدف لإنشاء "ممر إرهابي" في شمال سوريا، لافتة أن الكفاح ضد الإرهاب سيستمر بحزم إلى أن يتم ضمان أمن حدود تركيا وشعبها، وضمان الأمن والسلام للسوريين الأشقاء.

وفي مارس/آذار 2018، تمكنت القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري، من تحرير منطقة عفرين بالكامل من قبضة تنظيم "ي ب ك / بي كا كا" الإرهابي، الذي سيطر عليها لـ 6 سنوات، وذلك ضمن عملية "غصن الزيتون" التي استمرت 64 يوما بعد انطلاقها في 20 يناير/ كانون الثاني.

14.تموز.2020 أخبار سورية

كشف رئيس الطبابة الشرعية في مناطق النظام "زاهر حجو"، عن ارتفاع كبير في معدلات الانتحار لهذا العام في مناطق سيطرة النظام وذلك خلال تصريحات إعلامية نقلتها إذاعة "شام أف أم"، الموالية للنظام أكد من خلالها أن كل يومين مواطن سوري ينتحر بنسبة تقديرية، إلا أن تصريحاته حملت مغالطات كبيرة تندرج ضمن الأسلوب التحريضي ضدّ سكان مناطق المحررة التي دخلها النظام عبر الآلة العسكرية معتبراً أن النسبة الأعظم للجرائم تقع في تلك المناطق.

من جانبه ورغم كل المؤشرات التي تدل أن زيادة الحالات يعود للحالة الاقتصادية والأمنية المتردية التي تعيشها مناطق النظام استبعد رئيس الطبابة أنّ الوضع الاقتصادي يكون سبباً لتبرير لحالات الجرائم، زاعماً أن 70% من حالات الجرائم تحدث في المناطق التي كانت تحت سيطرة من وصفهم بـ "المسلحين" واستعادها جيش النظام حسبما جاء في تصريحاته.

ولم يكتفي بما أدلى به بل ضرب مثالاً أن معظم الجرائم التي في حلب تحدث في المناطق الشرقية التي كانت تحت سيطرة "المسلحين" لأن الأهالي رأوا كل ظروف الإجرام وتساوى لديهم مفهوم الحياة بالموت، حسب تعبيره، متناسياً آلة القتل والتدمير التي نالت من المنطقة على مدى سنوات طويلة في وقت يؤكد مراقبين أن التصريحات غير واقعية وتهدف إلى تبرئة النظام من حوادث الفلتان الأمني والتحريض ضد سكان المناطق المحتلة، كما جرت العادة.

وما يُكذب تصريحات حجو ما نقلته صحيفة "الوطن" الموالية عن مصدر جنائي في محافظة اللاذقية بقوله إنه تم كشف 11 جريمة قتل و51 جريمة سرقة و156 ضبط جريمة معلوماتية خلال النصف الأول من العام الجاري، منوها بتراجع نسبة الجريمة في المحافظة بشكل عام، بمجموع 217 جريمة في اللاذقية وحدها.

وبحسب "حجو" فإنّ 87 حالة انتحار جرى تسجيلها في النص الأول من العام الجاري، في حين بلغت إحصائيات الانتحار العام الماضي 124 حالة مشيراً أن مدينة حلب تصدرت المرتبة الأولى بعدد حالات الانتحار حيث سجلت فيها 18 حالة، 13 في اللاذقية، 10 في دمشق، وحالتين في درعا.

وأشار إلى أن أنواع الانتحار تختلف بين الشنق الذي بلغت نسبته 35 من أصل 87 حالة، يليه الطلق الناري 20 حالة ومن ثم السقوط الحر والتسمم، مضيفاً أنه على الرغم من ارتفاع معدل الانتحار إلا أن سورية هي من أقل الدول في عدد حالات الانتحار عالمياً، حسب وصفه.

واستكمالاً للإحصائيات الصادمة أوضح رئيس الطبابة إن تاريخ 1 حزيران ولغاية 5 من تموز الحالي، يوجد 50 حالة وفاة ناتجة عن الجرائم، مشيراً إلى أن الشهر الماضي كان من أكثر الشهور دموية في حالات الانتحار والجرائم في مناطق سيطرة النظام.

هذا ويواصل إعلام النظام ومسؤوليه تحريضهم ضدَّ سكان المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيات الأسد وتحديداً ضمن مناطق ما يعرف بـ "التسويات"، التي خضعت لاتفاق التهجير القسري عقب سنوات من الحصار والعمليات العسكرية، ما يظهر حالة التذمر والسخط من موالي النظام ضد تلك المناطق وتحمليها مسؤولية عجز النظام الأمني.

وتنشر شخصيات مقربة من نظام الأسد بين الحين والآخر، منشورات تحريضية تنص على دعوة ميليشيات النظام لمواصلة حرب الإبادة التي يتعرض لها مئات الآلاف من المدنيين في مدن وبلدات محافظة إدلب شمال غرب البلاد، إلى جانب التحريض ضد المناطق الخاضعة لاتفاقيات التسوية مع ميليشيات النظام.

وسبق أن طالب شبيحة الإعلام الأسدي والموالون له باستمرار بمواصلة العملية العسكرية ضد مدن وبلدات ريف إدلب مؤكدين على عزمهم جعلها مرابض للمدافع وراجمات الصواريخ ومقرات عسكرّية، ما يدحض مزاعم دعوات عودة أهالي المدن التي تروج لها روسيا.

يشار إلى أنّ وسائل إعلام النظام تنشيط في التحريض ضدَّ في الوقت الذي ظهر فيه عشرات الإعلاميين المقربين من نظام الأسد في تسجيلات مصورة مفعمة بالتشفي من الضحايا بما يخالف المعايير الصحفية التي لا يتحلى إعلام النظام بأجزاء منها، كما يرى معظم الشعب السوري الذي طالما سخر من كذب وتضليل الإعلام الرسمي في العديد من المناسبات.

هذا ومع تحول مناطق النظام إلى ملاذا آمنا لعصابات القتل والسلب وتجارة المخدرات بشكل علني يحاول النظام جاهداً إلى عكس الصورة والترويج بأن من يقف وراء الجرائم الجنائية المتزايدة يحاول الفرار إلى منطقة إدلب شمال غرب البلاد، الأمر الذي يهدف إلى تزوير الحقائق والحديث بأن المناطق الخارجة عن سيطرة النظام تعد مكان آمن لمن يرتكب الجرائم، وذلك ما ينافي الواقع، في وقت يشكك ناشطون في توقيت تسليط الأضواء على كمية الجرائم البشعة التي باتت سمة بارزة في مناطق النظام للتغطية على الحال الاقتصادي كما الحال بالنسبة لصور قيصر التي فضحت جانب من جرائم الأسد.

14.تموز.2020 أخبار سورية

أودى انفجار لغم من مخلفات النظام بحياة طفلين اليوم الثلاثاء 14 يوليو/ تمّوز، فضلاً عن إصابة عدد من المدنيين العاملين في مجال الزراعة في مدينة "الشيخ مسكين"، بريف درعا الشمالي، الحدث الذي بات يتكرر في مناطق سيطرة النظام ما يسفر عن سقوط ضحايا مدنيين وسط إهمال إزالة مخلفات القصف التي تحولت إلى مصادر لنشر القتل بين صفوف المدنيين.

وقالت مصادر محلية إن ما لا يقل عن عشرة عمال مدنيين في مجال الزراعة تعرّضوا لانفجار لغم في مدينة "الشيخ مسكين" في سيارة كانوا على متنها قاصدين أرض زراعية لقطاف موسم نبات "البامية"، الأمر الذي نتج عنه استشهاد طفلين وجرح عدد غير معلوم بين أفراد العمال، ما يرجح زيادة حصيلة الضحايا.

في حين تشهد مناطق متفرقة من دمشق وحلب ودرعا وحمص وحماة ودير الزور وغيرها من المناطق التي تعرضت لحملات عسكرية سابقة انفجارات متتالية للسبب ذاته ويشار إِلى أن حادثة استشهاد الطفلين اليوم في درعا ليست الأولى التي يقتل فيها مدنيون في الأراضي الزراعية نتيجة وقوع حوادث مماثلة بسبب انتشار مخلفات النظام الحربية.

وسبق أوضحت بوقت سابق بأن ميليشيات النظام المجرم تتعمد عدم إزالة الألغام والذخائر غير المنفجرة من المنطقة على الرغم من تواجدها في المنطقة منذ فترة طويلة، وترجح مصادر مطلعة أن نظام الأسد يحرص على بقاء مخلفات الحرب انتقاماً من سكان تلك المناطق.

هذا وتكررت مشاهد انفجار مخلفات قصف نظام الأسد في مناطق النظام حيث وثقت مصادر سقوط عشرات الجرحى نتيجة مخلفات العمليات العسكرية التي شنتها ميليشيات النظام ضدِّ مناطق المدنيين قبيل اجتياحها.

تجدر الإشارة إلى أن الآلة الإعلامية التي يديرها نظام الأسد تروج لعودة ما تسميه بالحياة الطبيعية للمناطق والأحياء التي سيطرت عليها بفعل العمليات الوحشية، في الوقت الذي يقتل فيه أطفال المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيات النظام بواسطة مخلفات الحرب.