20.تشرين2.2019 أخبار سورية

تداول ناشطون مقطعاً مسرباً صادماً ظهرت فيه مجموعة من المقاتلين الروس المرتزقة وهم ينكلون بمواطن سوري ويقتلونه ثم يمثلون بجثته، حيث قتلوه بواسطة مطرقة كبيرة ثم قطعوا ذراعيه ورأسه ثم علقوه وأشعلوا النار فيه.

واعتبر الائتلاف في بيان له أن الواقعة، جريمة مروعة من الصعب على أي إنسان طبيعي أن يشاهدها كاملاً دون أن يشعر بالغثيان والاشمئزاز من هذا المشهد الصادم الذي يعيد إلى الأذهان جرائم ميليشيات النظام الطائفية والميليشيات الطائفية الإيرانية وداعش وأخواتها.

وأضاف: "مهما كان زمن ارتكاب هذا العمل الوحشي، وبغض النظر عن تاريخ كشفه ونشره؛ فلا بد من محاسبة المجرمين الذين ارتكبوا هذه الجريمة النكراء وجلبهم إلى العدالة، وعلى رأسهم المجرم الأكبر الذي جلب كل مرتزقة الدنيا لقتل الشعب السوري، رأس النظام الخائن وجميع مجرمي الحرب وأعداء الإنسانية الذين شاركوا في قتل الشعب السوري وتهجيره".

وأكد الائتلاف "مرة أخرى أنهم لن يطفئوا شعلة الحرية في قلوب السوريين والتي دفعنا ثمنها غالياً"، مذكراً المجتمع الدولي بمسؤولياته تجاه حماية المدنيين وتنفيذ القرارات الدولية وضمان عدم إفلات مجرمي الحرب ومرتكبي الجرائم ضد الإنسانية من العقاب.

20.تشرين2.2019 أخبار سورية

شارك رئيس الحكومة السورية المؤقتة السيد عبد الرحمن مصطفى في ندوة أقامتها جامعة "إسطنبول أيدين" خلال الاجتماع الـ52 لمنصة "أيدين" للتفكير، والتي جاءت تحت عنوان "الحرب الأهلية والدراسات الدستورية في سورية".

وتحدث رئيس الحكومة المؤقتة عن آخر المستجدات الميدانية والسياسية على مستوى الملف السوري، وأكد أن الحكومة تعمل من أجل ضبط الأمن وتعزيز الاستقرار في المناطق المحررة، وإعادة الحياة الطبيعية للسكان.

وأوضح أن الحكومة اتخذت إجراءات متعددة في الآونة الأخيرة، مثل تثبيت عمل المجالس المحلية وتمكينها، إضافة إلى تحسين مستوى الخدمات والبنية التحتية، معتبراً أن تقدم أعمال الحكومة سيسمح للاجئين في العودة الآمنة والمطمئنة للبلاد، وقال مصطفى إنه "بضمان وجود الاستقرار والوصول إلى الحل السياسي وفق بيان جنيف والقرار 2254" سيعود الشعب السوري المهجر إلى وطنه.

وأكد مصطفى أن عملية "نبع السلام" حققت أهداف كبيرة ومتعددة في أقل كلفة ممكنة، ولفت إلى أن وجود ميليشيات الـ "PYD" كان بمثابة الاحتلال لتلك المناطق، وبفضل عملية "نبع السلام" تم إلغاء مشروع تلك الميليشيات وتم المحافظة على سلامة ووحدة الأراضي السورية.

وشدد رئيس الحكومة السورية المؤقتة على التمسك بالحل السياسي، وعلى أهمية تطبيق بيان جنيف والقرار 2254 بشكل كامل ووفق الترتيب الذي تضمنته تلك القرارات، وأوضح أن الائتلاف الوطني السوري ومؤسساته التنفيذية تواقون للحرية والديمقراطية، ويسعون إلى تحقيق السلام في سورية، والخلاص من الاستبداد والتطرف.

كما أكد على أن ما يحصل في سورية هو ثورة شعب ضد نظام ديكتاتوري، ارتكب أفظع الجرائم بحق المدنيين، وسمح للتنظيمات الإرهابية بالنمو والتمدد ليضع العالم أمام خيارات صعبة إما هو أو تلك التنظيمات.

20.تشرين2.2019 أخبار سورية

قالت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الأربعاء، إن الغارات التي شنها الطيران الإسرائيلي على أهداف في سوريا ليلة البارحة تتعارض مع القانون الدولي، لافتة إلى أن روسيا ستستفسر حول ظروف ما وقع.

وأوضح نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، بالقول: "نحن في تواصل مع كل شركائنا، ونعمل على معرفة ظروف ما وقع"، مؤكدا أن توجيه ضربات لدولة ذات سيادة يتناقض كليا مع مبادئ القانون الدولي ويساهم في مزيد من التوتر.

وكان قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن الضربة التي نفذها سلاح الجو الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء في سوريا، استهدفت منشآت عسكرية إيرانية، وكانت ردا على قصف تعرضت له "إسرائيل".

وأوضح نتنياهو في تصريح اليوم الأربعاء: "لقد أوضحت أنه بغض النظر عن الجهة التي ستضر بنا، سنرد عليها ردا مؤلما، وهكذا فعلنا ضد أهداف عسكرية لقوات القدس الإيرانية ومنشآت عسكرية سورية بعد أن أُطلقت منها صواريخ أمس باتجاه إسرائيل. سنكون ثابتين في ضمان أمن إسرائيل".

وأعلن الجيش الإسرائيلي أمس الثلاثاء أنه نجح في اعتراض 4 صواريخ أطلقت من سوريا باتجاه الأراضي المحتلة، وفي وقت لاحق أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف مواقع عسكرية، قال إنها تابعة لفيلق القدس الإيراني وجيش النظام في محيط العاصمة دمشق.

ورغم الضربات الإسرائيلية المستمرة والحديث عن تحقيق أهداف وتدمير قواعد إيرانية وتابعة للنظام في المنطقة، إلا أن جل هذه الضربات لم تظهر وجود خسائر كبيرة للطرفين طيلة الفترة الماضية، حيث وصفها نشطاء بأنها عبارة عن إبر مسكن ليست أكثر.

20.تشرين2.2019 أخبار سورية

قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو إن بلاده ستنتهي من إعادة غالبية المحتجزين لديها من عناصر «تنظيم داعش» الإرهابي إلى بلادهم بحلول نهاية العام الجاري، لافتاً إلى أن عدد المحتجزين الذين سيجري ترحيلهم بحلول نهاية العام يتوقف على المدة التي ستستغرقها العملية، لكن بالنسبة لأوروبا تحديدا، العملية جارية.


وأضاف الوزير في تصريحات لـ«رويترز»: «أعتقد أننا سنكون قد أرسلنا جزءا كبيرا منهم لبلادهم بحلول نهاية العام»، حيث تتهم تركيا الدول الأوروبية بالتباطؤ في استعادة مواطنيها الذين توجهوا للقتال في سوريا والعراق، وأعلنت أنها لن تتراجع عن إعادتهم إليها حتى لو أسقطت هذه الدول جنسياتها عنهم.

وبدأت سلطات تركيا، في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، ترحيل مقاتلي «تنظيم داعش» الإرهابي الأجانب المحتجزين لديها إلى بلدانهم الأصلية. وجرى منذ ذلك الوقت ترحيل أميركي وبريطاني ودنماركي و9 ألمان و11 فرنسيا.

وكان قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن أكثر من 1150 عنصراً من عناصر «داعش» محبوسون في سجون تركيا. كما تحتجز القوات التركية والفصائل الموالية لها في شمال سوريا 287 من عناصر التنظيم الذين فروا أثناء عملية «نبع السلام» العسكرية التركية التي استهدفت المقاتلين الأكراد في شمال شرقي سوريا الشهر الماضي.

20.تشرين2.2019 أخبار سورية

كثفت الولايات المتحدة، أول من أمس، حملتها الدبلوماسية للضغط على الدول الأوروبية لإعادة مواطنيها الذين قاتلوا في صفوف تنظيم «داعش»، بالتزامن مع بدء السلطات التركية ترحيل عناصر داعش الأجانب المحتجزين لديها.

وبدأت واشنطن محادثات مع المسؤولين في «بروكسل» للضغط على الدول الأوروبية من أجل محاكمة مقاتليها الذين انضموا إلى التنظيم، حيث أكد منسق مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأميركية ناثان سيلز لحلفاء أميركا في أوروبا أن إعادة المقاتلين إلى بلادهم هي الطريقة الأكثر فعالية للتعامل معهم.

جاء ذلك بعد نقاش امتد لأيام عدة بين الولايات المتحدة وأوروبا حول مصير آلاف المتطرفين المسجونين في سوريا. وبدأت تركيا برنامجاً لإعادة المقاتلين الأجانب المحتجزين إلى بلدانهم، منذ شن هجوم في شمال سوريا، وتسبب ذلك في غضب بعض الدول الأوروبية الأعضاء في حلف الناتو. كما بدأت فرنسا محادثات مع العراق حول محاكمة الرعايا الأجانب أمام محاكمها، إلا إن الولايات المتحدة رفضت ذلك قائلة إن هذه الاستراتيجية «غير مسؤولة»، بحجة أنها تضع عبئاً غير عادل على بغداد، بينما لدى الدول الغربية أنظمة قضائية يمكنها التعامل مع هذه القضايا بشكل أفضل.

وقال سيلز عقب لقائه مع المسؤولين في «بروكسل» يوم الاثنين الماضي: «كلنا ندرك الحاجة إلى أن نكون صارمين ضد الإرهابيين. نعتقد أن طريقة التشدد ضد الإرهابيين هي مقاضاتهم ومحاسبتهم. على جميع الدول التزام باستعادة مواطنيها ومقاضاتهم على جرائم ارتكبوها. نعتقد أنه يجب أن يكون هناك شعور بالإلحاح للعودة إلى الوطن الآن بينما لا يزال بإمكاننا فعل ذلك».

وأضاف، في تصريحات للصحافيين: «تركهم في الصحراء ليس حلاً فعالاً. إنه يجعل من المرجح أن يجدوا طريقهم للعودة إلى ساحة المعركة، وقبول ذلك الخطر يهدد بعودتهم إلى الإرهاب. لقد امتلأت بلدان المنطقة بهؤلاء بالفعل. وسوف نفعل الشيء الصحيح من خلال محاكمة هؤلاء المواطنين أو إعادة إدماجهم في المجتمعات. يجب ألا نطلب منهم تحمل العبء الإضافي المتمثل في حل مشاكل مواطنينا».

وسيطر الخلاف حول المقاتلين الأجانب على اجتماع التحالف الدولي ضد «داعش» الذي عقد في واشنطن الأسبوع الماضي، والذي اقترحته فرنسا، بعد قرار الرئيس دونالد ترمب الشهر الماضي بسحب القوات الأميركية من سوريا.

من جانبها، لا ترغب دول أوروبية، مثل فرنسا وبريطانيا، في رؤية عودة المقاتلين الأجانب من تنظيم «داعش» المتطرف إلى بلدانهم، بعد أن ارتكب هؤلاء المقاتلون عدداً كبيراً من الجرائم المروعة ضد المدنيين.

وألغى بعض الحكومات الأوروبية، بما في ذلك بريطانيا، جنسية عدد من المواطنين بسبب صلات مزعومة بـ«داعش»، لكن واشنطن حذرت من أن هذه الاستراتيجية تنطوي أيضاً على مخاطر كبيرة. وقال سيلز: «لا نعتقد أن التجريد من المواطنة أداة فعالة لمكافحة الإرهاب».

وتبدو المعضلة في أنه لا توجد سياسة على مستوى الاتحاد الأوروبي، بشأن المقاتلين الأجانب، حيث قررت كل دولة من الدول الأعضاء، البالغ عددها 28 دولة، كيفية التعامل مع هذه القضية بشكل منفرد، وموازنة الالتزامات القانونية تجاه مواطنيها مع الخطر الذي تمثله إعادة المتشددين من «داعش» إلى الوطن.

20.تشرين2.2019 أخبار سورية

قالت مصادر إعلام غربية، إن كل من أمريكا وروسيا، عرقلتا تعديل قانون استخدام "الأسلحة الحارقة"، خلال مؤتمر دولي عن "الأسلحة التقليدية"، الذي كان يستهدف الحد من استخدامها في سوريا.

وصوتت كل من روسيا وأمريكا ضد تعديل القوانين الخاصة باستخدام "الأسلحة الحارقة"، وفقا لتقرير نشرته "هيومن رايتس وواتش".

وعقد المؤتمر السنوي في جنيف من 13 حتى 15 تشرين الثاني/ نوفمبر، وطرحت فيه قضية تجاوز ثغرات "البروتوكول الثالث" الخاص بمنع استخدام الأسلحة الحارقة، ومع دعمه من قبل 14 من الدول الـ17 المشاركة، إلا أن اعتراض كل من روسيا والولايات المتحدة كان كافيا لعرقلته، لأن تمرير القرارات يتطلب الإجماع.

وذكر تقرير "هيومن رايتس" أن 150 هجمة بالأسلحة الحارقة في سوريا تمت منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2012، وفي أيار/ مايو وحزيران/ يونيو الماضيين وحدهما، تحققت المنظمة من 27 استخداما لتلك الأسلحة في سوريا.

وذكرت المنظمة أن عدد الهجمات قد يكون أعلى بكثير، لأن بعضها لم يتم الإبلاغ عنه وبعضها لم يوثق بتسجيلات مرئية، لذا لم يكن بالإمكان التحقق منه.

وكانت قوات النظام السوري قد وجهت الأسلحة الحارقة إلى تجمعات المدنيين منذ عام 2012، مع زيادة وتيرة الهجمات بعد بدء التدخل الروسي في أيلول من عام 2015، حسبما ذكرت المنظمة التي أشارت إلى أنه وعلى الرغم من عدم انضمام سوريا لـ"البروتوكول الثالث"، إلا أن روسيا ملزمة قانونا بالتقيد بممنوعاته.

وجرت معظم الهجمات الموثقة عام 2019 في إدلب، وألحقت أضرارا واسعة مثل هجمة خان شيخون، في 25 من أيار/ مايو، التي سببت حرق 175 ألف متر مربع من الأراضي الزراعية.

والثغرات في "البروتوكول الثالث" الذي وضع عام 1980، أولهما استبعاده لذخائر متعددة الاستخدامات ذات آثار حارقة، ومنها الفوسفور الأبيض، من قائمة الأسلحة الحارقة الممنوعة.

إضافة إلى ضعف قراراته تجاه الأسلحة المطلقة من الأرض بدل المرمية من الجو، رغم تسببها كلها بأذى "مروع"، بحسب وصف المنظمة، التي ذكرت أن أغلبية الصواريخ الحارقة التي أطلقت في سوريا عام 2019 أطلقت برا.

20.تشرين2.2019 أخبار سورية

كشف تقرير ل، "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، عن مقتل 29017 طفلاً في سوريا منذ اندلاع الحراك الشعبي نحو الديمقراطية، جاء بمناسبة اليوم العالمي للطفل، لافتاً إلى أنَّ السلطات الحاكمة لم تفشل فقط في تحقيق الحماية والاستقرار لأطفال سوريا، بل هي من قامت ونفذت أفظع الانتهاكات بحقهم، التي بلغت حد الجرائم ضد الإنسانية.

سجَّل التقرير مقتل 22753طفلاً من قبل قوات النظام السوري منذ آذار/ 2011 حتى 20/ تشرين الثاني/ 2019 بينهم 186 قضوا خنقاً إثر هجمات كيميائية، كما ورد في التقرير أنَّ ما لا يقل عن 404 طفلاً قتلوا في هجمات استخدم فيها النظام السوري ذخائر عنقودية أو إثرَ انفجار مخلفات قديمة لذخائر عنقودية، و305 طفلاً قضوا بسبب نقص الغذاء والدواء في العديد من المناطق التي تعرضت للحصار، كما وثَّق التقرير ما لا يقل عن 1141 حادثة اعتداء على مدارس على يد قوات النظام السوري في المدة ذاتها.

وبحسب التقرير فإن ما لا يقل عن 3618 طفلاً لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة للنظام السوري منذ آذار/ 2011 حتى 20/ تشرين الثاني/ 2019، كما تسببت عمليات تجنيد الأطفال من قبل قوات النظام منذ بداية عام 2013 في مقتل ما لا يقل عن 37 طفلاً في ميادين القتال.

وذكر التقرير أنَّ القوات الروسية قتلت 1928 طفلاً منذ تدخلها العسكري في سوريا بينهم 67 طفلاً قضوا جراء 236 هجوماً بذخائر عنقودية، كما أشار إلى وقوع ما لا يقل عن 201 حادثة اعتداء على مدارس على يد القوات الروسية منذ تدخلها العسكري في سوريا أيلول 2015، إضافة إلى تشريد عشرات آلاف الأطفال جراء عملياتها العسكرية.

واستعرَض التقرير انتهاكات قوات سوريا الديمقراطية في المناطق التي تُسيطر عليها كالقتل خارج نطاق القانون والتجنيد الإجباري؛ وأوردَ التقرير أن 214 طفلاً قتلوا على يد تلك القوات منذ كانون الثاني/ 2014، وأنَّ 722 طفلاً لا يزالون قيد الاعتقال أو الإخفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة لها، ومن بين 86 حالة تجنيد لأطفال قامت بها قوات سوريا الديمقراطية منذ 2014 فقد ذكر التقرير أنَّ قرابة 23 منهم قد قتلوا في ميادين القتال.

أشار التقرير إلى مقتل 956 طفلاً على يد تنظيم داعش منذ تأسيسه في نيسان/ 2013 إثرَ عمليات القصف العشوائي والاشتباكات أو تفجير المفخخات وعمليات الإعدام وزراعة الألغام قبل انسحابه من مناطق سيطرته. ولا يزال لدى تنظيم داعش ما لا يقل عن 326 طفلاً لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري. وبحسب التقرير فإن ما لا يقل عن 25 حادثة اعتداء على مدارس قد نفذها التنظيم منذ تأسيسه.

ووفقَ التقرير فقد تسبَّبت عمليات القصف العشوائي لهيئة تحرير الشام في أثناء هجماتها على مناطق سيطرة المعارضة المسلحة بشكل رئيس والاشتباكات في المناطق المأهولة بالسكان في مقتل ما لا يقل عن 64 طفلاً منذ تأسيس جبهة النصرة (هيئة تحرير الشام حالياً) في كانون الثاني/ 2012 حتى 20/ تشرين الثاني/ 2019 .ولا يزال ما لا يقل عن 29 طفلاً قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري لدى الهيئة في حين أن التقرير وثق 3 حواث اعتداء على مدارس نفذتها هيئة تحرير الشام.

وأضاف التقرير أنَّ 924 طفلاً قد قتلوا إثرَ هجمات لقوات التحالف الدولي منذ تدخلها في سوريا في 23/ أيلول/ 2014 حتى 20/ تشرين الثاني/ 2019، فيما وثَّق ما لا يقل عن 25 حادثة اعتداء على مدارس على يد قوات التحالف الدولي في المدة ذاتها.

وسجَّل التقرير قتل فصائل في المعارضة المسلحة 984 طفلاً، سقط معظمهم جراء القصف العشوائي الذي تُنفذه قوات في المعارضة على المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري وبشكل خاص القصف باستخدام قذائف الهاون، في حين قتل 5 منهم خلال مشاركتهم في ميادين القتال إلى جانب فصائل في المعارضة المسلحة.

وطبقا للتقرير فإنَّ 348 أطفال لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة لفصائل في المعارضة المسلحة مُشيراً إلى تسجيله 35 حادثة اعتداء على مدارس نفذتها فصائل في المعارضة المسلحة، كما سجَّل التقرير مقتل ما لا يقل عن 1194 طفلاً منذ آذار/ 2011 على يد جهات أخرى، إضافة إلى 60 حادثة اعتداء على مدارس.

وأشار التقرير إلى أن القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها ارتكبت أفعالاً تُشكِّل جرائم ضد الإنسانية بحق أطفال سوريا، عبر القتل المنهجي الواسع، وعبر عمليات التعذيب والعنف الجنسي، مُنتهكة بشكل صارخ المادة السابعة من ميثاق روما الأساسي، كما مارست أفعالاً أخرى ترقى إلى جرائم حرب عبر عمليات التجنيد الإجباري والتجويع والحصار الجماعي للأهالي بمن فيهم من نساء وأطفال، وهذا يُشكل خرقاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني ولقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

ونوه التقرير إلى موافقة الدول بالإجماع في قمة عام 2005 على مسؤولية كل دولة عن حماية سكانها من الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب، مؤكداً أن هذه المسؤولية تستلزم منع هذه الجرائم، ومنع التحريض على ارتكابها بكافة الوسائل الممكنة، وعندما تخفق الدولة بشكل واضح في حماية سكانها من الجرائم الفظيعة، أو تقوم هي بارتكاب هذه الجرائم كما في حالة النظام السوري، فإن من مسؤولية المجتمع الدولي التدخل باتخاذ إجراءات حماية بطريقة جماعية وحاسمة وفي الوقت المناسب.

كما أكد أن معظم قصف القوات الروسية تركَّز على مناطق ومراكز آهلة بالسكان وتسبَّب في مقتل عشرات الأطفال السوريين، وجميع تلك الهجمات العشوائية ترقى إلى جرائم حرب. وذكر التقرير أن قوات سوريا الديمقراطية مارست أفعالاً ترقى إلى جرائم حرب عبر عمليات القصف العشوائي، الذي تسبَّب في مقتل العديد من الأطفال، وعبر عمليات التجنيد الإجباري.

شدَّد التقرير على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الممكنة قانونياً وسياسياً ومالياً بحق النظام السوري وحلفائه، وبحق جميع مرتكبي الانتهاكات في النزاع السوري للضغط عليهم للالتزام باحترام حقوق الأطفال.

وطالب التقرير بإيجاد آليات لوقف قصف المدارس وحمايتها، والعمل على خلق بيئة تعليمية آمنة، وهذا أقل مستويات حماية المدنيين. واعتبر التقرير أن قضية أطفال سوريا هي قضية عالمية، يجب على كل الدول أن تبذلَ جهدها في التخفيف من تداعياتها، عبر دعم المدارس والعملية التعليمية والطبية داخل سوريا، وللأطفال اللاجئين.

وشدَّد التقرير على ضرورة ضمان قدرة اللاجئين القادمين من سوريا على طلب اللجوء، واحترام حقوقهم، ومن ضمنها حظر الإعادة القسرية، ويجب على دول الاتحاد الأوروبي وغيرها أن تُخفِّف الوطأة عن دول الجوار، وأن تستقبل مزيداً من اللاجئين السوريين، وطالب الدول المانحة بزيادة مساعداتها للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، ولمنظمات المجتمعات المحلية في دول اللجوء.

20.تشرين2.2019 أخبار سورية

أوصت وكالة السياحة الفيدرالية في روسيا، منظمي الرحلات السياحية، بوقف بيع الرحلات إلى سوريا، إلى أن يصبح الوضع في البلاد طبيعياً: «من أجل ضمان سلامة السياح الروس»، حسب تقارير وردت على الموقع الإلكتروني للوكالة.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية «سبوتنيك»، يوم الثلاثاء، أنه جاءت على موقع وكالة السياحة، نصائح للسياح الروس الموجودين في سوريا، باتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان الأمن الشخصي، وكذلك توخي الحذر الشديد في تصرفاتهم وتحركاتهم في جميع أنحاء سوريا.

وكانت تقارير إخبارية ذكرت في وقت سابق، أنه بعد مرور ثماني سنوات على بداية الأزمة السياسية في سوريا، بدأ التدفق السياحي في الانتعاش.

وتتدخل روسيا في سوريا عسكرياً وعبر شركات أمنية كبيرة، في وقت تحاول انتزاع عقود طويلة الأمد لتمكين سيطرتها على الاقتصاد السوري والهيمنة عسكرياً على عدة قواعد ومواقع استراتيجية، قبل التوصل لأي حل سياسي.

20.تشرين2.2019 أخبار سورية

تمكنت فصائل الثوار من مختلف التشكيلات فجر اليوم الأربعاء، من استعادة السيطرة على قرية المشيرفة بريف إدلب الشرقي، بعد معارك عنيفة مع النظام طيلة الليل، والتي مكنته بعد تمهيد مدفعي وصاروخي عنيف من التقدم باتجاه القرية.

وقالت مصادر عسكرية إن فصائل الثوار شنت فجراً عملية معاكسة لاستعادة السيطرة على القرية، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة هناك، ومكنتهم من استعادة السيطرة عليها، واغتنام دبابة وتريكس مجنزر، وأسر سبع عناصر للنظام؟

وأكد المصادر مقتل مجموعتين للنظام داخل قرية المشيرفة خلال الاشتباكات التي حصلت خلال ساعات الليل، في وقت تواصل قوات الأسد استهداف المنطقة بشكل كبير بالأسلحة الرشاشة والمدفعية وراجمات الصواريخ.

وفي تقرير سابق، اعتبر المحلل العسكري في شبكة "شام" أن محاولات النظام الأخيرة للتقدم على خط ريف إدلب الشرقي ليست معركة النظام الأساسية في حال فكر في شن عملية عسكرية جديدة على المنطقة، لافتاً إلى أن هناك نية للنظام للتوسع في سهل الغاب والكبينة ويبدو أنه يحاول سحب الفصائل بعيداً عن المنطقة تلك.

ولم يستبعد المحلل العسكري في "شام" وهو ضابط منشق عن النظام، أن يغامر النظام بغطاء روسي في التقدم على أي من المحاور سواء ريف إدلب الشرقي أو سهل الغاب، لخلط الأوراق الدولية في المنطقة مع تصاعد الخلاف شرق الفرات، مشدداً على ضرورة أن تتأهل الفصائل لجولة من المعارك قد تكون قريبة.

20.تشرين2.2019 أخبار سورية

قالت مصادر إعلام تركية يوم أمس الثلاثاء، إن حزب "العدالة والتنمية”" الحاكم أحال نائبة في البرلمان التركي لمجلس تأديبي على خلفية تغريدات لها عن السوريين في تركيا، بعد تعبيرها عن رفضها لوجود السوريين على الأراضي التركية.

ولفتت المصادر الأعضاء في اجتماع المجلس التنفيذي المركزي لحزب "العدالة والتنمية" برئاسة الرئيس التركي، والرئيس العام للحزب، رجب طيب أردوغان، أحالا النائبة في البرلمان التركي للدورة 24 عن ولاية قيصري والبروفسورة في جامعة “اسطنبول تكنيك”، بيلين جونديش باكر" لمجلس تأديبي.

وطالب الأعضاء بالاجتماع بإخراج النائبة من الحزب بشكل نهائي، بعد تغريدة لها على موقع “تويتر“، قالت فيها، “لا نريد السوريين، ليعودوا إلى وطنهم بشكل مشرّف، الجمهورية التركية ستبقى تركية إلى الأبد”.

وقالت في تغريدة أخرى إن الشعب التركي يموت، ومطالبة بـ”إنزال عبء السوريين من على ظهور الأتراك”، مؤكدة رفضها حصول السوريين على الجنسية التركية بعد لقاء الرئيس التركي والرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وتأثيره على تجنيس السوريين، مشيرة إلى أنه في حال حصولهم على الجنسية ستُمحى الثقافة التركية من منطقة الأناضول، وستتحول تركيا إلى بلد “شرق أوسطي”.

وفي وقت سابق، أكد رئيس الهلال الأحمر التركي كرم قنق، ان المنظمة ستدعم عودة السوريين إلى المناطق المحررة من الإرهاب، وجاء ذلك في تصريح لوكالة الأناضول الثلاثاء، تطرق خلاله إلى مسألة دعم عودة السوريين إلى مناطقهم.

وقال قنق: "كما دعمنا اللاجئين في تركيا، سنواصل دعمنا لهم بغية العودة إلى وطنهم، وسنسهل هذه العملية"، مضيفا "مشروعنا الجديد في سوريا هو دعم برنامج دولتنا الرامية لعودة السوريين إلى بلادهم طوعيا. سنعمل على تهيئة الظروف عبر توفير خدمات البنية التحتية والرعاية الصحية، والغذاء وغيرها".